استنكار نيابي لاقتحام السفارة الامريكية في ليبيا ومطالب بردع المسيئين للرسول

أستنكر النائب د.وليد الطبطبائي ما قام به بعض الليبيين من استهداف لسفارة أمريكا على خلفية إذاعة فيلم مسيء للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، مطالباً  في الوقت ذاته الحكومة الأمريكية اتخاذ إجراءات كافية لردع المسيئين لرسولنا الكريم.

وأضاف الطبطبائي في تصريح له عبر موقعه على "تويتر"، إن قتل سفير أمريكا بليبيا خطأ ولكن الفلم الأمريكي أشد خطأً وجريمة لا يمكن السكوت عنها، ‎‫مستغرباً في الوقت ذاته أن يستنكر البعض قتل السفير الأمريكي ولا يستنكرون تساهل الحكومة الأمريكية مع منتجي ومروجي فيلم الإساءة لرسولنا الكريم.

ومن جانبه قال نائب مجلس الأمة 2012 المبطل د.محمد الدلال أن الإسلام ورسوله صلي الله عليه وسلم أعظم واكبر أن يساء إليه من حفنة فن هابط أو متعصبون من ديانات أخري، مضيفاً الإسلام دين يعلوا والله حافظ دينه ورسوله.

فيما شدد النائب خالد السلطان على ان الرسل مستأمنين ولا يجوز في شرعنا قتلهم ثم انه كذلك في القانون الدولي، قائلاً: ونحن أمه نحترم المواثيق ولا أظن أن الذين قتلوا أركان السفارة.

وأتهم السطان من سماهم بـ"فلول النظام السابق" للإساءة إلي ليبيا الثورة، داعياً النظام الليبي إلى ملاحقه الفاعلين وكشف ملابسه الحادث.

وقال السلطان  إن من أخرج هذا الفلم المسيء هم أقباط أمريكا، مشيراً إلى أن الإجراء الصحيح هو ملاحقتهم قضائيا في أمريكا من قبل الجمعيات والمنظمات الإسلامية هناك.

فيما قال نائب مجلس الأمة المبطل عمار العجمي أن من المؤسف أن يقوم البعض بالاعتداء على الآمنين في بلاد المسلمين، فقد ساءنا قتل السفير الأمريكي في ليبيا بحجة وذريعة غير مقبولة.

وأعتبر العجمي هذا الحدث  مخالف للإسلام، قائلاً: فليس من شيمنا الغدر، مناشداً المسلمين بأن يوجهوا غضبهم للمسيء ومن يسانده، محزماً أن الفاعلين من فلول القذافي.

 

×