مطالبات نيابية للحكومة للتحرك الفوري للعمل على اطلاق سراح المختطف الحوطي

توالت ردود الفعل النيابية في الكويت على حادث اختطاف المواطن عصام الحوطي في حوش الغنم في وادي البقاع اللبناني، إذ دعوا الحكومة الكويتية الى سرعة التحرك والعمل للافراج عنه.

وودعا النائب د. وليد الطبطبائي الحكومة إعطاء مهلة لوزيرها ممثل حزب الله بالكويت ليبذل مساعيه مع قيادات الحزب للإفراج عن الحوطي وإلا فليتم الإستغناء عن خدماته.

أما النائب خالد السلطان فقال أنه على حكومة الكويت ان تعلن فورا انه اذا لم يتم اطلاق سراح الحوطي معافى خلال 24 ساعة او تم المساس بأى كويتي سنقوم بترحيل اللبنانيون ذوي العلاقه ونقطع المصالح.

واكد النائب محمد هايف أن "خطف مواطن كويتي يجب أن يولد ردة فعل حاسمة لإطلاق سراحه فورا وتحذير تلك الجهات التي طالما دعمتها الحكومة بالمعونات والمشاريع التنموية".

وقال النائب د.علي الدقباسي أن "لا جدوى من كلام وزير الداخلية اللبناني دون أطلاق سراح الحوطي، مشيرا الى ان التهديد بخطف الأبرياء معلنا في لبنان بالصوت والصورة"، متسائلا "ألا يعرف الوزير عن هذه المعلومات".

وقال النائب مبارك الوعلان "لا استبعد ولا انزه "حزب ابليس" من خطف الابرياء فهذا سلوكهم الاجرامي وتاريخهم خير شاهد، مشيرا الى ان المخابرات السوريه تسرح وتمرح ايضا بلبنان".

وقالت النائبة معصومة المبارك أن "وزارة الخارجية معنية ومسؤولة عن تأمين سلامة مواطنيها في الخارج وعليها من خلال القنوات الدبلوماسية وغيرها المثابرة على إعادة المواطن الكويتي الذي تم إختطافه في لبنان سالما لذويه".