استنكار ورفض لاتهامات السلطان لطائفة بالتخطيط للانقلاب على الحكم

فيما اتهم النائب خالد السلطان طائفة بالتخطيط للانقلاب على الحكم، رفض أمين عام التحالف الوطني خالد الخالد والنائب صالح الملا تصريحات السلطان.

وقال السلطان في تصريح له على "تويتر" أن المطالبة الطائفية للمحاصصة في الداخلية والدفاع والحرس الوطني مرفوضة وهذة تزيد المخاوف حول مخطط الانقلاب على نظام الحكم الذي آثاره اكتشاف الخلايا الايرانية المسلحة والمجهزة للتفجير.

وتعليقا على تصريحات السلطان، قال أمين عام التحالف خالد الخالد أن اتهام النائب السلطان لطائفة بالتخطيط للانقلاب على الحكم امر مرفوض.

وأضاف الخالد أن تطرف السلطان الديني يعكس خطورة المنهج الاقصائي لمكونات المجتمع.

أما امين العام المنبر الديمقراطي يوسف ‏الشايجي فعبر عن الرفض للتعرض بالإساءة والتخوين لأي مكون من مكونات المجتمع الكويتي الذي اثبت بجميع شرائحه وطوائفه بانتمائه وولائه للوطن على مر التاريخ

واستنكر النائب صالح الملا تصريحات السلطان قائلا "تخوين أي فئه من فئات المجتمع أمر غير مقبول و تصويرها بأنها تخطط للإنقلاب على الحكم أمر أستغربه من سياسي بعمر و خبرة العم خالد السلطان".

وكان النائب حسين القلاف قد أمل في تصريح صحفي في وقت سابق اليوم ان النظام تلقى درسا من الغزو وان تضحيات ابناء الوطن بكافه شرائحهم كشفت حقيقه معدن اهل الكويت.

وأضاف "في الاونه الاخيرة ومع عواصف الربيع الاخواني تكرر الموقف الوطني المساند للنظام المتحدي لعاصفه الاخوان وكان جزاؤنا ان استبعد ابناؤنا من كليه الشرطه والحرس وجاءت كارثه الوكلاء ونقول للحكومه شكرا لقد كافأتم المطيع".

ودعا النائب فيصل الدويسان الوزيرين صفر ورولا على الأخص وكل وزير لا يقبل التمييز بين أبناء الوطن الواحد إلى الاستقالة من الحكومة احتجاجا على ضرب مبدأ المساواة في التعيينات القيادية والقبول في الكليات العسكرية.

 

×