النائب الحربش: لم استطع تدارك موقف مصافحة السفير الايراني في غبقة 'حدس'

فيما حمل النائب د. جمعان الحربش الحركة الدستورية الاسلامية (حدس) خطأ دعوة السفير الايراني لغبقتها، اوضح الحربش انه لم يستطع تدارك موقف مصافحة السفير

وأضاف الحربش عبر حسابه على "تويتر" أنه لم يكن على علم بهذه الدعوة لأنها تتم عن طريق شركة خاصة توجه دعوات لجميع السفارات خاصة الإسلامية، مشيرا أنه كان الواجب الانتباه والتأكيد على الشركة باستثناء السفارة الإيرانية حسب تصريحاته.
وعن مسالة مصافحة ممثل السفارة الإيرانية، قال الحربش "إنها كانت عند خروجه، فقد رفضت أن أكون في استقباله ولكنه عندما خرج قام بمد يده للسلام فلم يسعني تدارك الموقف".

وهاجم الحربش بعض المستنكرين لهذه المصافحة بالقول "إن بعض هذا الهجوم مقزز مقرون بوصفنا بالنفاق دون أي رادع من دين أو خلق"، مضيفاً ومع إن موقفي معروف من المشروع الإيراني التوسعي واحسب إن كل منصف يعلم حقيقة هذه المواقف بدءا من الشبكة الإيرانية ومرورا بإحداث البحرين وانتهاء بالثورة السورية وقيامي بواجبي بدعم هذه الثورة السورية وعملها الجهادي على حد تعبيراته.

وزاد الحربش "إني في نفس الغبقة طلبت من وكيل الخارجية عدم تلبية الدعوة الإيرانية لمؤتمر عن الثورة السورية وصرحت بان إيران شريكة بدماء الشعب السوري وقد كان بضيافتنا بعض أعضاء المجلس الوطني الانتقالي السوري للإعداد لحملة أخرى نصرة لهم مع آخرين يعملون بجد بعيدا عن الاستعراض لنصرة للثورة على حد تصريحاته.

وأختتم الحربش أن هذا التوضيح للمنصفين الباحثين عن الحقيقة، معتبراً أن هناك خصوم سياسيين لن تبرأ عداوتهم ما بقيت معارضا لأسيادهم على حد تعبيره.

 

×