النائب البراك: تغيير النظام الانتخابي من خلال مستشارين عرف عنهم خصومتهم للديمقراطية

كشف النائب مسلم البراك إن لديه معلومات تفيد بأن العبث بالدوائر وتغيير النظام الانتخابي يعد في دوائر ضيقة جدا، تتم من خلال مستشارين عرف عنهم خصومتهم مع الديمقراطية والحياة النيابية، متمنياً أن تكون هذه المعلومات غير صحيحة.

وأضاف البراك في تصريح صحافي له اليوم أن المعلومات التي تسربت أكدت أن الاتجاه للخمس دوائر والحسم لم يتم صوت واحد أو صوتين،قائلاً: "إذا أقر هذا العبث في النظام الانتخابي فهي كارثة بكل المقاييس لأن المطلوب هو كيان مسخ لا يمثل الأمة ويطلق عليه زورا وبهتانا مجلس الأمة وهو فعلا سيكون أسوأ من المجلس الوطني المقبور" على حد قوله.

وطالب البراك في حالة أن تم هذا العبث أن يستنهض النواب وقطاعات الشعب الكويتي هممهم الوطنية والدعوة إلى المقاطعة والاحتجاج والنزول إلى الشارع والدعوة إلى الاعتصامات السلمية، وزيارة الدواوين لتوضيح خطورة ومأساة ما نحن مقبلين عليه فيما إذا تم هذا العبث الكارثي والسعي إلى تزوير إرادة الأمة.

ودعا البراك نواب الأغلبية إلى اتخاذ قرارات فورية فيما إذا تم هذا العبث بالدوائر الانتخابية بمقاطعة الانتخابات ترشيحا وانتخابا، والدعوة الجماعية لأبناء الشعب الكويتي

بجميع فئاته وقبائله وعوائله وطوائفه للتصدي لانتهاك الدستور والإتيان بشخصيات هزلية سيطلق عليهم زورا وبهتانا أعضاء مجلس الأمة وهم ليسوا بأكثر من «دمى» في يد السلطة والحكومة ومؤسسة الفساد على حد تعبيراته.

وزاد البراك : أن الإيمان بالمبدأ أهم من المناصب والكراسي ولا يمكن تجزيئ المبادئ إلا بالتضحية من أجلها، ولا يمكن ان يقدم القدوة إلا القادة الذين يصنعون تاريخ بلادهم في اللحظات الصعبة، مؤكداً على ان تعديل الدوائر الانتخابية أو تغيير نظام التصويت هو تزوير لإرادة الأمة سيواجه بردة فعل عنيفة من قبل أحرار الكويت من خلال المقاطعة والنزول إلى الشارع والاعتصامات السلمية.

وفي ختام تصريحاته قال البراك:  إن الاستقرار السياسي وبناء الوطن لا يمكن تحقيقه إلا بتفعيل الإمارة الدستورية وصولا إلى الحكومة البرلمانية المنتخبة التي تأتي من رحم الأمة مصدر السلطات جميعا.

 

×