نواب الأغلبية يستقيلون من مجلس 2009 والنائب عاشور يدعو الى استقالة جماعية

أعلن أكثر من نائب من كتلة الأغلبية الحالية والأعضاء في مجلس الأمة السابق الذي أعادته المحكمة الدستورية عن تقديمهم استقالاتهم من المجلس.

وقال النواب د. جمعان الحربش ومسلم البراك وخالد الطاحوس وصيفي الصيفي أنهم قرروا التقدم باستقالاتهم من مجلس 2009 بعد أن رفضته الأمة، مشيرين الى انهم لا يتشرفون أن يكونوا أعضاء فيه.

من جهته، قال النائب د. وليد الطبطبائي أنه ملتزم مع النواب السابقين من الأغلبية الحالية بالإستقالة من مجلس 2009، مؤكدا أنه "لن استمر ساعة واحدة مع مجلس ساقط شعبيا".

وفي الإتجاه ذاته، أعلن أيضا النائب مبارك الوعلان عن استقالته من "مجلس القبيضة"، مضيفا "لا أتشرف أن أدخل مجلس يتآمر على أهل الكويت ويخيب آمالهم".

ومن نواب الأقلية في المجلس المنحل، قال النائب صالح عاشور أن حكم المحكمة الدستورية كالصاعقة شل العقول ، داعيا الى المحافظة على امن و استقرار البلد والوحدة الوطنية.

وأضاف عاشور في تصريح صحفي "في حالة عودة المجلس السابق على اعضائها تقديم استقالاتهم تمهيداً لإجراء انتخابات جديدة وبنظام انتخابي جديد لفشل النظام الانتخابي الحالي بالحفاظ على استقرار السياسي و التعاون الايجابي بين السلطتين".

أما النائب د. فيصل المسلم فأكد على ثلاثة أمور لازمة "تجديد مرسوم حل مجلس 2009 ورفض تعديل الدوائر الانتخابية وتقديم نواب المعارضة استقالة جماعية".

وقال النائب عبدالرحمن العنجري "مجلس 2009 ساقط سياسيا وأخلاقيا وشعبيا وهو وصمه عار علي البلاد. واستقالتي منه حتميه وبراء منه."

وبارك النائب علي الراشد للشعب الكويتي "انزياح الغمة"، مشيرا الى أن الحكم أفرح الجميع وجاء في الوقت المناسب.

وقال الراشد في تصريح لصحيفة "كويت نيوز" أن الله يمهل ولا يهمل وأقول لأهل الكويت ابشروا مادام لدينا قضاء عادل فإن الكويت بخير.

وفي أول تصريح له بعد عودة الصفة النيابية له، النائب صالح الملا "نحترم حكم المحكمة الدستورية وسبق وأن حذرنا أن مرسوم الحل يجب أن يصدر بشكل دستوري لكي لا نعيش حالة الفوضى الحالية".

وقال الملا في تصريح لصحيفة "كويت نيوز" أن الخروج من هذا الوضع يكون بيد الأمة بالعودة الى صناديق الاقتراع لكي تقرر من جديد.

 

×