بعد تبرئة المعتدين عليه/ النائب الوسمي: لن أقبل بقضاء يصدر قرارات بهذا الشكل

أصدرت محكمة الجنايات اليوم حكما ببراءة عددا من الضباط في القضية المرفوعة من النائب د. عبيد الوسمي في الاعتداء عليه اثناء أحداث ديوان الحربش في ديسمبر من عام 2010.

وفي أول تعليق له، قال النائب الوسمي "نحترم القانون والأحكام الصادرة إستنادا له، لكن هذا ليس حكما ولايمكن أن يكون تطبيقا للقانون. وبإختصار لن أقبل بقضاء يصدر قرارات بهذا الشكل".

وأضاف الوسمي أن فتح الملف كاملا وبالأسماء أصبح إستحقاقا وطنيا وأخلاقيا و"سنتحمل تبعات ذلك وعلى الآخرين في القضاء وغيره أيضا أن يتحملوا تبعات أعمالهم"، مشيرا أن كل سلطة يجب أن يقابلها مسئولية أما سلطة بلا مسئولية أو محاسبة فهذا أمر أقرب للعبودية وهو أمر مرفوض شرعا و قانونا وأخلاقا.

وبين الوسمي أنه ليس في القانون شئ إسمه "تنفيذ أوامرالأمير بارتكاب فعل مجرم" كما أنه لايجوز للقاضي أن يفترض واقعة لاأساس لها في الأوراق.

وأضاف "لذلك المسألة واضحة، ولذلك أقول مباشرة للساده: مشعل الأحمد، فيصل المرشد، ضرار العسعوسي و تابعيهم أنصح بإيجاد حل سريع وعادل تصحيحا لوضع خاطئ وخطر جدا".

 

×