النائب العدساني: استجوابي للرجيب مستمر وأقدمه منفردا ولن استشير أحد

نفى النائب رياض العدساني أن يكون أحد النواب وراء دفعه إلى الإعلان عن نيته استجواب وزير الشؤون والاعداد له، رافضا تلك الاتهامات.

وقال في تصريح له اليوم الأثنين "لقد اتبعت الأطر الدستورية المناسبة قبل اعلاني استجواب وزير الشؤون حيث قدمت بداية النصح وأشرت إلى مواطن الخلل في وزارة الشؤون ومن ثم قمت بتوجيه الأسئلة البرلمانية إلا أن الردود جائتني مغلوطة وملفقة وغير صحيحة".

وأضاف استجوابي لم يكن مفاجأة وإنما أحد الطرق الدستورية المناسبة المتبعة في العمل البرلماني، مشيرا إلى ترحيب الوزير بهذا الاستجواب.

وأعلن العدساني إذا لم يقم الوزير أحمد الرجيب باحالة المتجاوزين من القيادات أو الشركات إلى النيابة فإنه سيطلب من النواب التوقيع على طلب طرح الثقة بالوزير.

وقال: "إذا رأيت هناك خطوات اصلاحية فليس هدفي رأسك وإنما الاصلاح، مشيرا إلى أن الكثير من الفساد المستشري في وزارة الشؤون هي تعدي على المال العام ومنها الصناديق المدارة من قبل الوزارة سواء صندوق المشروعات الوطنية والصندوق الخيري الذي يضم مئات الملايين من الدنانير.

وتساءل أين المراقب المالي "الحسابات" لفحص تلك السجلات خاصة وأنه لا يوجد غطاء قانوني، كذلك الأزمة الرياضية وأثرها على الشباب الكويتي الذين يشكلون أكثر من 40 في المئة إلى جانب قضية الأيتام والمعاقين الذين يتبعون وزارة الشؤون، وارتفاع الاسعار والأغذية الفاسدة واستغلال الشركات في رفع ايراداتهم من جيوب المواطنين والوافدين، والمخالفات في الوزارة وضرب القوانين، كذلك المخالفات لبعض أحكام القضاء الكويتي وغيرها من التجاوزات التي يتحملها وزير الشؤون والجهاز التنفيذي الفاسد.

وأكد العدساني أنه سيكمل ما بدأه من خطوات استجواب وزير الشؤون منفردا، وأنه لن يستشير أحدا من النواب ؟؟؟؟؟ الشعب الكويتي.

وأضاف: انا على ثقة تامة بأن هذا الاستجواب لن يسجل فشلا وإنما سيجتمع عليه نواب الأمة كونه يصحح خللا موجودا ويعالج الفساد ويحافظ على صحة المواطنين والوافدين، مبينا انه من الصعب على أي نائب لديه ضمير حي أن يقف ضد هذا الاستجواب.

وقال: "إنني على ثقة بأن جميع النواب سيقفون مع هذا الاستجواب والا سيتم محاسبتهم من قبل الشعب الكويتي".

ورأى ان استجوابه سيكون جاهزا خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيرا إلى أن موعد تقديمه سيكون بعد الانتهاء من مناقشة استجواب وزير المالية.

وقال: أنا لا اتبع أي حزب أو تيار سياسي أو كتل برلمانية ولا أحد يحركني إنما أنا "طير حر" ذكرتها في فترة الانتخابات وبعد الانتخابات"مؤكدا عدم حاجته مساندة أي أحد في استجوابه وأنه سيعرض محاور الاستجواب بالحقائق والمستندات.

وأكد العدساني انه ذكر لكتلة الأغلبية في بداية الاجتماعات بأنه غير ملتزم مع الاغلبية في التصويتات على اللجان والقوانين، وأنه سيصوت وفق قناعاته الشخصية.

 

×