النائب الغانم: وزير الشؤون أداة بيد رؤوس الفساد وأي استجواب يقدم له مستحق

وجه النائب مرزوق الغانم رسالتين الاولى الى رئيس مجلس الوزراء قال فيها "ان الكويت في خطر وعليك ان تتحرك" فيما وجه الثانية الى وزير الشؤون الاجتماعية والعمل احمد الرجيب قال فيها "ان استمرارك في المنصب الوزاري به اضرار لمصلحة الكويت واستجوابك مستحق".

وقال الغانم في تصريح للصحافيين بمجلس الامة اليوم "لدي رسالتان، الاولى الى سمو رئيس مجلس الوزراء لان الوضع الذي جاء بتقرير صندوق النقد الدولي تتحمل مسؤوليته الحكومة باكملها فهذا التقرير لا يجب ان يمر مرور الكرام لاسيما انه قد سبقه تقارير سابقة تتحدث عن تدهور الوضع الاقتصادي والمالي في الكويت، ولم تحرك الحكومة ساكنا، والان يجب عليها قراءة هذا التقرير وتعي ما جاء فيه"، مشيرا الى ان التقرير الخاص بصندوق النقد الدولي يقول ان الانفاق الحكومي في الكويت سيستنفد كل الايرادات النفطية بحلول 2017 وهذا يستدعي من السلطات الكويتية اصلاح واعادة النظر في منظومة الدعم الحكومي".

وتساءل الغانم: "ماذا نرى الان من اصلاحات اقتصادية ومالية في الكويت؟"، واجاب: "اننا لا نلمس اية اصلاحات باستثناء شعارات تحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري"، مستدركا "اي مركز مالي وتجاري في ظل هذه التقارير؟".

ولفت الغانم الى ان "التقرير اشار الى حصول الكويت على مراكز متأخرة نسبيا عن جيرانها في مؤشرات بينة الاعمال كمؤشر البيروقراطية وضعف الفاعلية الحكومية وقيود قوانين العمل والشفافية وجودة النظام التعليمي ومؤشرات توافر خدمات التدريب المتخصصة عالية الجودة، كما اشار التقرير ايضا الى حصول الكويت على مراكز متأخرة في المؤشرات في قوة التدقيق ومعايير اعداد التقارير المالية، واشار ايضا الى ان سياسة الاجور في القطاع العام غير متناسقة مع اهداف الخطة وتشكل نسبة الكويتيين في القطاع الخاص اقل من 7% من قوة العمل بالكويت".

وشدد على ان "هذه المؤشرات تقول وفق تقييم المخاطر لدولة الكويت ان اي هبوط طويل الامد لاسعار النفط العالمية وهو امر متوقع سيؤدي الى افلاس الدولة".

وقال الغانم لسمو رئيس مجلس الوزراء ان "الكويت في خطر والوضع الاقتصادي والمالي سيئ ولا يمكن ان نخون الامانة وندفن رأسنا في الرمال كالنعام، فنحن ممثلون امة ولدينا قسم يجب ان نبر به ولا نرى اي ردة فعل من الحكومة او اجراءات تتخذ لذا ابدأ اليوم برسالة لرئيس الوزراء بانه يجب على الحكومة ان تصحو".

وطالب الحكومة بمعالجة هذه المؤشرات الخطرة "والا فاننا نرتكب جريمة بحق الاجيال المقبلة لاسيما اننا لا نتحدث عن فترة طويلة وانما عن 2017 ولدينا اختلالات كبيرة وجوهرية فالجيل القادم لا يمكن ان يمر من هذه المؤشرات الخطيرة واقول لرئيس الوزراء الكويت في خطر وعليك ان تتحرك".

ووجه الغانم رسالته الثانية الى وزير الشؤون الاجتماعية والعمل احمد الرجيب قال فيها "يا معالي الوزير يوما بعد يوم اتضح لي من خلال اجراءاتك وتصريحاتك انك مجرد اداة في يد رؤوس الفساد"، واصفا تصريحاته التي ادلى بها في مجلس الامة بعد اجتماع اللجنة الصحية البرلمانية بالمضللة غير الصادقة كاشفا انه سيكشف في جلسة مجلس الامة التي تعقد بعد جلسة استجواب الشمالي الوزير الذي تحول الى اداة، والنواب الذين تحركوا من خلال المجلس "والوثائق التي ستعرض في الجلسة يشيب لها الرأس".

وقال الغانم موجها حديثه لزملائه النواب ان "استجواب وزير الشؤون مستحق ويجب ان تتحول صفتك الى وزير سابق في اقرب فرصة لانك لا تستحق المنصب ولا المسؤولية فأقسمت قسمك وفي فترة وجيزة لم تبر بهذا القسم فانت تقدم تعديلات الى مجلس الامة وتأتي وتحول ممثل اللجنة الاولمبية (المتخابر) مع الخارج وتمنحه كافة صلاحياتك وتقول لهم بما يخالف اللائحة (المقترحات لديكم اختاروا منها ما تريدون)"، متسائلا: "اي وزير شؤون يأتي بهذه الطريقة ولا يقرأ اللائحة للمجلس ولا يعلم عن تعديلاتها؟".

واختتم الغانم تصريحه بتأكيد ان "اي استجواب يقدم لوزير الشؤون مستحق ويجب ان تتحول صفته الى وزير سابق لان استمراره في هذا المنصب به اضرار بمصلحة البلد".

 

×