النائب لاري: أطالب الداخلية بإصدار بيان للرد على أحداث المدرسة الجعفرية

أستنكر النائب احمد لاري ما حدث من تعدي على المدرسة الجعفرية أمس الاول، واصفاً الحدث بالأمر الغريب، مؤكدا ان تلك القضية في حاجة الى بيان فوري من وزارة الداخلية يوضح ملابسات ما جرى ويبين الاجراءات التي اتخذتها  الوزارة حيال المعتدين الغرباء لمعرفة ما هي الرسالة التي ارادوا توجهيها، مشيرا إلى ان من قام بذلك العمل الدنيء لا ينتمى للكويت كون الشعب الكويتي الشامخ يرفض تلك الاساليب التي تهدف الى  زرع الفتن وشق وحدة الصف.

وطال لاري في تصريح صحافي اليوم من كافة المعنيين بالدولة الرد وبشكل واضح على ذلك الحادث وان يستنكروا مثل تلك الافعال غير المسؤولة والتي تهدف للنيل من وحدتنا و نسيجنا المجتمعي الواحد لتجنيب البلاد الفتنة وقطع الطريق على من يريد بمواطنيها شرا وسوء.

ورفض لاري ما جاء في خطبة الجمعة للشيخ نبيل العوضي والتي ورد بها عبارات تمس المواطنين الكويتيين الشيعة مطالبا وزارة الأوقاف بإصدار بيان  في هذا الصدد، مؤكدا ان مثل تلك الامور تشق الصف وتفرق اكثر مما تجمع.

ودعا لاري الجميع  ان يكون لهم راي واضح يشجب كل ما يثير البلبلة خاصة في تلك الأجواء التي يجب على الجميع فيها الدعوة الى لم الشمل وتغليب لغة العقل والوطنية على النعرات الطائفية التي تفرق الكويتيين، مؤكدا ان الاسلام يواجه تحديات كبيرة وعلينا جميعا ان نوجه طاقتنا الى  من يريد بالإسلام و المسلمين شرا والتركيز على قضينا الرئيسية فلسطين والقدس، ولا نشتت جهودنا في تفريق صفوفنا التي يجب ان تكون موحدة.

 

×