النائب الوسمي: اتمنى ألا يكون اعلان 'المهرج' تقديم استجواب آخر لوزير الداخلية حيلة أمنية

قال النائب د. عبيد الوسمي أن استجواب النائب الأول ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود بهذا الشكل يمثل إهانة بالغة للدستور والحكومة، مشيرا الى أن الحمود يستحق استجوابا يليق به كوزير داخلية ولرد الإعتبار لأداة الاستجواب.

وأضاف الوسمي من خلال موقعه على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" أن الأمن نجح مرحليا في تصوير المسرحية بأنها مسائلة سياسية، متسائلا "من كان يحمي المستجوب؟ ومن كان يزور في التحريات؟ ومن كان يبتز في مسائل الجنسية؟ ومن كان يعتدي على الحريات؟"

وأضاف الوسمي أن أن قيادات الداخلية الحالية هي خلف كل تلك التجاوزات ولم يحاسب وزير الداخلية أحد أو يقيله أو يمارس صلاحياته القانونية، مضيفا أن الحمود لم يجب على اسألة النواب أو تساؤلات الناس، قائلا "سيكون لكل حادث حديث".

وحول إعلان النائب محمد الجويهل تقديمه استجوابا آخرا لوزير الداخلية اذا لم يصلح ما جاء في استجوابه من تجاوزات، قال الوسمي "إعلان المهرج تقديمه استجوابا آخر لوزير الداخلية بعد تنازله عن الاستجواب المسرحية هي حيلة أمنية أخرى، واتمنى ألا يكون بناء على طلب الوزير أيضا".

وكان مجلس الأمة ناقش يوم أمس استجوابا تقدم به النائب الجويهل الى وزير الداخلية، وانتهى الاستجواب دون أن يقدم طلبا بطرح الثقة بالوزير.

 

×