استجوابان على الطريق .. الجويهل لوزير الداخلية ودشتي لوزير النفط

اعلن النائب محمد الجويهل عن وضع اللمسات الاخيرة من الاستجواب الذي سيقدمه الى وزير الداخلية، مؤكدا انه سيقدم استجوابه قبل ان يجف حبر استجواب سمو رئيس الوزراء من قبل صالح عاشور.

وكشف الجويهل في تصريح صحافي اليوم ان المحاور ستتضمن العبث في ملف الجنسية وملف تعذيب الميموني واليوكن السوداء، كذلك تجاوزات مالية تحدث في الوزارة الى جانب مفاجأة الاستجواب التي ستكون غير مسبوقة.

وقال "سأقدم الاستجواب منفردا ولكن اي نائب يريد الانضمام فلينضم"، مؤكدا ان موضوع منع تصاريح السفر من خلال منفذ المطلاع الى العراق هو احد اسباب تقديمي استجوابا لوزير الداخلية بسبب التمييز بين المواطنين، وهو مجرد سبب وليس محورا ضمن الاستجواب.

وحول استجواب عاشور قال سأسمع المحاور وتفنيد الرئيس، ومن ثم نحكم عليه وسنقرر حينها ان كنا سنوقع على عدم التعاون ام لا.

كما أعلن النائب عبدالحميد دشتي نيته تقديم استجواب إلى وزير النفط هاني حسين، مشيرا إلى أنه بدأ بإعداد أسئلة برلمانية خاصة بالنفط حول العمليات المشتركة في جنوب البلاد.

وقال دشتي في تصريح صحافي بشأن استجوابه لوزير النفط حول المنطقة المقسومة ومحاولات الاستيلاء على حقوق المواطنين وحقول الكويت، "نسمع عن سيل هائل من التجاوزات وسرقات المال العام في النفط وسأوجه أسئلة برلمانية، وإذا لم يتم التعاون فسأذهب به إلى منصة الاستجواب".

ولفت إلى أن وزير الداخلية ضمن قائمة المستجوبين مستقبلا كارثة بإلغاء تصاريح السفر للعراق وهي مشكلة تهم قطاعا كبيرا من المواطنين، وسبق أن أوصلنا لوزير الداخلية استياء المواطنين من ذلك دون نتيجة تذكر أو تحرك.

وفي ما يخص استجواب النائب صالح عاشور لرئيس الوزراء قال "سننسق لأجل استجواب عاشور ولن نتركه وحيداً، ولدينا قائمة بالاستجوابات بعد استجواب الرئيس "وطبخ طبختيه يالرفلة اكليه".