النائب العدساني: خسائر استثمارات 'التأمينات' تعود الى سوء الإدارة

بين النائب رياض العدساني أن الخسائر الفادحة التي تكبدتها استثمارات التأمينات الاجتماعية تعود إلى سوء الاختيار وسوء الادارة، متسائلا: هل يعقل أن التأمينات تستثمر في شركات توقفت عن التداول وأخرى أفلست؟

وقال العدساني في تصريح للصحافيين اليوم: "لا أظن أن التحويل إلى استثمارات اسلامية سيحد من الخسائر وإن كنا نتمنى ذلك، لأن الموضوع برمته متوقف على سوء الادارة"، لافتا إلى "عدم وجود احتجاجات في الجمعيات العمومية، فأكثر من جمعية عقدت، ولم يبد الاعضاء أي رأي، ربما أن الوضع يروق لهم، لابد أن يكون هناك تحفظ في التقريرين المالي والاداري".

وذكر العدساني "ان الفساد الاداري بلغ حدا لا يمكن تجاوزه، وهذه أموال متقاعدين والمثير للدهشة ان انحدار البورصة العالمية والمحلية في أعوام 2008 و2009 و2010 لم يحرك التأمينات، فلم نتخارج مع الشركات ولم نقم ببيع الاسهم حتى 2012، والسؤال المطروح كيف للتأمينات ان تبيع الاسهم والشركات اوقفت تداولها؟".

وشدد على ان "التأمينات باتت تحت المجهر ولابد من مواجهة وزير المالية لأن الخسائر يتم تمويلها من المال العام، وبناء عليه سأقدم سؤالا إلى وزير المالية، واتبعه بطلب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية".

من جانب آخر اعتبر العدساني "الاضرابات الحالية جاءت نتيجة خطأ حكومي في السابق حيث تمت زيادة البعض من القطاعات والبعض الآخر لم تتم زيادته وهذا مخالف للمادة 7 من الدستور التي تتحدث عن العدل والمساواة".

وطالب بوضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، "ففي أثناء الغزو، اشتغل الكويتيون دون أن يستلموا رواتب من أجل البلد".

وقال ان "كل الأمور اليوم انشلت، فإذا أضرب كل قطاع اليوم فسيتراجع البلد إلى الوراء وستتعثر المصلحة الوطنية، لذا يجب وضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار"، مشيرا إلى أنه "في 2020 سعر النفط التوازني 109 دولارات، فمن سيضمن أن يستمر النفط على هذا السعر؟ مطالبا بمراعاة مصلحة الأجيال القادمة والتعاون مع الحكومة في هذا المجال.