الدقباسي يطالب بخروج مؤتمر البرلمانات العربية بقرارات لصالح سوريا

أكد رئيس البرلمان العربي الانتقالي علي الدقباسي ضرورة أن يتخذ المؤتمر ال18 للاتحاد البرلماني العربي المنعقد هنا حاليا قرارات تتناسب مع حجم المأساة والكارثة التي يعيشها الشعب السوري.

وقال الدقباسي في كلمة له بافتتاح اعمال المؤتمر ان البرلمان العربي بادر في الدعوة الى ضرورة "وقف المجازر التي يرتكبها النظام السوري في حق شعبه" وطالب الدول العربية بسحب السفراء من سورية وقطع العلاقات كافة.

ودعا المشاركين في المؤتمر الى "اتخاذ مواقف وقرارات تتناسب مع حجم المأساة والكارثة التي يعيشها الشعب السوري بما يمكنه من ان يشهد عصرا جديدا يقوم على الحرية والعدالة والديمقراطية والدفاع عن حقوق الانسان".

وأعرب عن الامل في ان يتوصل المشاركون في المؤتمر الى مجموعة من القرارات التي تصب في المصلحة العليا للأمة العربية بصفة عامة والامن الاجتماعي العربي على وجه التحديد لاسيما ان المحور الرئيسي للمؤتمر يدور حول "دور البرلمانيين العرب في سن التشريعات التي تسهم في تقليص البطالة في الوطن العربي".

وقال ان البطالة "مشكلة يعاني منها الكثير من دولنا العربية وباتت تمثل وتشكل عبئا وعائقا كبيرا نحو تحقيق الامن الاجتماعي العربي".

واشار الى ما قام به البرلمان العربي (الانتقالي) منذ نشأته في عام 2005 حيث أولى الكثير من الاهتمام للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تعاني منها الامة العربية.

وكشف عن نية البرلمان العربي عقد ندوة موسعة في مقر جامعة الدول العربية يومي ال 17 وال 18 من شهر مارس الجاري تدور حول مكافحة الفقر في الوطن العربي بمشاركة مجموعة متميزة من الخبراء والمهتمين لمعالجة ظاهرة البطالة.

وأوضح ان البرلمان العربي اولى كذلك اهتماما بقضايا الاستثمار في الوطن العربي مستذكرا المؤتمر الذي عقد في نوفمبر الماضي وما تمخض عنه من توصيات تم رفعها الى جامعة الدول العربية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبرلمانات العربية والوطنية والجهات ذات الصلة بهدف العمل على تنفيذ هذه التوصيات وبما يحقق المصالح العليا للامة العربية.

وقال الدقباسي ان البرلمان العربي (الانتقالي) بذل جهدا كبيرا بالتنسيق مع الجامعة العربية من اجل العمل على اقرار النظام الاساسي للبرلمان العربي الدائم "والذي نتطلع الى اقراره في القمة العربية" المقرر عقدها في بغداد نهاية الشهر الجاري لينطلق البرلمان العربي الى العمل على تحقيق اهداف ومبادىء الامة العربية وبخاصة في مجال توسيع المشاركة الشعبية.

×