مجلس الأمة: الموافقة على توصيات ضد النظام السوري ودعم الجيش الحر

أصدر مجلس الامة في جلسته العادية التكميلية اليوم عددا من التوصيات بشأن الوضع السوري منها انضمام الكويت للدعوات المنادية باحالة جرائم النظام السوري الى محكمة الجنايات الدولية باعتبارها جرائم حرب وقطع كل العلاقات السياسية والتجارية ودعم الجيش الحر لنيل حقوقه.

وتضمنت التوصيات الصادرة في ختام مناقشة طلب نيابي في شأن دعم الشعب السوري ارسال بعثات طبية للمساهمة في علاج الحالات المحتاجة من الشعب السوري المتواجدين على الحدود ونقل الحالات التي تحتاج الى عناية طبية خاصة الى مستشفيات الكويت.

وشددت التوصيات على ضرورة اصدار بيان استنكار من مجلس الامة الكويتي تجاه ما يقوم به النظام السوري من مجازر للشعب السوري المناضل.

وطالبت بتكليف الشعبة البرلمانية الكويتية بمخاطبة برلمانات الدول العربية والاسلامية والعالمية لاستنكار المجازر التي يرتكبها النظام السوري تجاه شعبه والضغط على حكوماتهم لوقف تلك المجازر.

ودعت التوصيات الحكومة الى السماح للاخوة السوريين المقيمين في الكويت باحضار عائلاتهم من النساء والاطفال اضافة الى تنظيم حملات تبرع للشعب السوري.

وكان عدد من النواب تقدموا الى رئاسة المجلس لمناقشة المستجدات على الساحة السورية ومتطلبات الحكومة الكويتية وكل الجهات الرسمية لتوفير صور الدعم اللازم سياسيا وانسانيا واعلاميا ومعنويا وخيريا للشعب السوري الشقيق.

واكد عدد من ممثلي الامة خلال النقاش ان دعم الشعب السوري موقف انساني واخلاقي واسلامي امام وحشية ما يقوم به نظامه مشددين على ضرورة وقف سيل الدماء السورية.

ووصفوا ما يحدث في سوريا حاليا بابادة لشعب حر ابي يطالب بالحرية والكرامة مستنكرين جميع اعمال القتل والعنف التي ينتهجها النظام السوري تجاه شعبه.

وطالبوا الحكومة بالتدخل السريع لاسعاف الشعب السوري لاسيما الموجودين منهم على الحدود التركية او الاردنية مبينين ان ثورة الشعب السوري كشفت ما اسموه بالزيف العالمي.

وشددوا على دور الحكومة الكويتية في دفع الجهود الدولية والعربية للاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي السوري ممثلا عن الشعب السوري.
من جانبه القى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد بيانا استعرض فيه ما قامت به الحكومة من خطوات لمتابعة تسلسل الاحداث في سوريا.

واكد الشيخ صباح الخالد سعي دولة الكويت الحثيث لاحتواء الاحداث في سوريا والمها البالغ لاستمرار نزيف الدم في صفوف ابناء الشعب السوري ودعوتها الى الحوار والحل السياسي بما يمكن من الشروع بتنفيذ المطالب المشروعة له بعيدا عن المعالجات الامنية ومساهمتها في كل ما من شأنه انهاء حالة العنف وحماية لهذا الشعب.

×