استجواب الوسمي: كتلة الغالبية تعبر عن تحفظها واستغرابها من التوقيت

وضع استجواب النائب د. عبيد الوسمي الذي أعلن عنه مساء أمس والموجه لرئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك كتلة الغالبية النيابية في موقف حرج نظرا لتوقيت الإعلان وعدم مشاورته لأعضاء الكتلة التي كان لها اجتماعا يوم أمس في ديوان النائب محمد الدلال ولم يطلعهم الوسمي على خطوته في تقديم استجواب المبارك.

وبدا واضحا الخلافات في وجهات الرأي والمواقف التي سيطرت على تصريحات أكثر من عضو في الكتلة تجاه الاستجواب.

وقال النائب أسامة المناور ان كتلة الأغلبية لا تنازع الوسمي في حقه بتقديم الاستجواب ولكنها تفاجأت في توقيت إعلانه، لافتا الى أن التوقيت يدعو للاستغراب خاصة وأن الوسمي لم يشاور الكتلة.

وأكد النائب عبدالله الطريجي على احترام حق الوسمين إلا أنه رأى ضرورة التمهل واعطاء الفرصة للحكومة خاصة وأن رئيس الوزراء أبدى استعداده للتعاون للصالح العام.

النائب بدر الداهوم من جهته أوضح أن الوقت غير مناسب، مؤكدا في الوقت ذاته امتلاك النواب الغالبية التي يمكنها اسقاط الحكومة في أي وقت إلا أنهم جاؤوا للاصلاح.

وعلى الصعيد ذاته، قال النائب عمار العجمي أن الوسمي لم يبلغ النواب في اجتماع الدلال عن قرار الاستجواب، مبديا استغرابه من التوقيت والدوافع لا سيما أن هناك جهود تبذل لاطلاق سراح المعتقلين في أحداث قناة الوطن.

من جهته، قال النائب فلاح الصواغ أن النواب لا يهابون حل المجلس، مستغربا من الوسمي عدم مشاورته للكتلة بخصوص الاستجواب وهو الذي جرنا للتوقيع عليه.

وأعرب د. عادل الدمخي عن استغرابه لعدم تنسيق الوسمي مع كتلة الأغبية، مشيرا الى أن الكتلة لم تدعو الوسمي لسحب استجوابه ولم تدعوه للاجتماع معها.