استجواب الوسمي: تأييد من القلاف والجويهل واعتراض من الحربش والداهوم

استجواب النائب د. عبيد الوسمي لرئيس الوزراء، أو استجواب الكرامة لم يتوقف عن الإعلان عنه كمفاجأة خطفت الأضواء من اجتماع الغالبية النيابية اليوم، بل استمر في كشف مواقف نيابية جديدة لم تكن متوقعه لبعض النواب.

وقال النائب حسين القلاف أنه مؤيدا لاستجواب الوسمي، بل زاد في تصريحه أنه سيسعى لاعداد ورقة عدم التعاون وسوف نرى من أهم كرامة القبائل أم الكرسي.

ومن القلاف الى النائب محمد الجويهل الذي أعلن هو أيضا تأييده للاستجواب بإسمه ونيابة عن بعض النواب الذين فوضوه للاعلان عن تأييدهم للاستجواب بالتعاون مع النواب محمد هايف ومبارك الوعلان ومسلم البراك.

ومن حيث المبدأ، أعلن أيضا النائب فيصل الدويسان تأييده لاستجواب الوسمي، فيما قال النائب عبدالحميد دشتي أن القبائل جزء من النسيج الاجتماعي وهذه الحكومة لا تستحق البقاء دقيقة واحدة، معلنا أيضا من جانبه تأييده الاستجواب.

إعلانات النواب أعلاه كان لها رد فعل من قبل النائب جمعان الحربش الذي وجه حديثه لزميله الوسمي قائلا "أسعد الناس باستجوابك المفاجئ أطراف تطعن في القبائل وتثير الفتنة، وتتمنى العودة للسلطة"، مضيفا "أكثر المتضررين هم المعتقلين".

أما النائب بدر الداهوم فكان له موقف مغايرا وأكثر حده، اذ تساءل "لا أعرف ماذا يقصد الوسمي بهذا الاستجواب، هل هو احراج للأغلبية أو محاولة لتفرقتها".

×