النائب الصقر :السلطان اساء للعملية الديمقراطية وللسعدون

استنكر النائب محمد الصقر الطريقة التي اتبعها رئيس السن خالد السلطان في انتخاب رئيس مجلس الامة، "التي أساء من خلالها الى العملية الديمقراطية وشخص محترم مثل أحمد السعدون، وفقد السلطان بذلك احترام الناس له"، مهنئا السعدون الذي أكد كفاءته لهذا المنصب.

وقال الصقر في مؤتمر صحافي في المجلس اليوم: "اهنئ رئيس مجلس الامة وامين السر والمراقب ورئيس لجنة الشؤون التشريعية ورئيس اللجنة المالية واخص بالتهنئة الاخ احمد السعدون لفوزه بالرئاسة"، مؤكدا انه عمل لمدة 20 سنة ليكون السعدون رئيس المجلس، مستدركا: "لقد اقنعت والدي بالانسحاب لمصلحة السعدون في عام 92 وانتخبته للرئاسة في عامي 99 و2006 ودفعت ثمن التصويت له غاليا".

واكد ان الرئاسة ليست غريبة عن النائب احمد السعدون "لكفاءته وقدرته على المنصب، الا انني كنت اتمنى ان يفوز برئاسة المجلس بطريقة اخرى مغايرة، اذ ان رئيس السن خالد السلطان اساء له بالطريقة التي اتبعها في التصويت".

وشدد الصقر على عدم اعتراضه على فوز السعدون، وتناسيه ما حدث في جلسة امس الاول، وقدومه بقلب منفتح للعمل مع رئيس المجلس ومع جميع الكتل البرلمانية وبالاخص الكتلة الاسلامية، مبديا استعداده للجلوس معهم.

وقال الصقر موجها حديثه الى النائب خالد السلطان "تعس من باع نفسه لدنياه، وتعس من باع نفسه لمصلحة الآخرين"، مبديا استعداده لتقديم اقتراح بمشاركة السلطان لجعل انتخابات رئاسة المجلس علنية، لا سيما ان انتخابات الرئاسة التي تمت امس الاول "كانت علنية، والاخوان في كتلة العمل الشعبي كانوا يطلعون على اوراق التصويت"، مشيرا الى ان وزير الاسكان وشؤون مجلس الامة شعيب المويزري وكذلك النائب محمد الهطلاني قاما بالكشف عن تصويتهما قبل وضع الورقة في الصندوق.

وابدى الصقر استغرابه من الاسباب التي جعلت السلطان يلجأ الى هذه الطريقة ويتسبب من خلالها في اهانة العملية الديمقراطية والانتخابية واهانة شخص محترم مثل النائب احمد السعدون، مؤكدا انه كان يحترم في السابق خالد السلطان، "الا انه فقد احترامي"، مشددا في الوقت ذاته على احترامه المستمر للحركة السلفية التي تعد من اطهر الحركات السياسية في الكويت وخارجها، "الا انني أتأسف في الوقت نفسه ان يتزعمها شخص مثل خالد السلطان، الذي لم يفقد احترامي فقط وانما احترام الناس".

وقال الصقر: "سيجد احمد السعدون ومجلس الامة مني التعاون، والسعدون يستحق هذا المنصب"، مهنئا في الوقت نفسه ابناء الاسرة الذين مارسوا حقهم في التصويت خلال انتخابات الرئاسة.

وفي ختام تصريحه، لم ينس الصقر توجيه رسالة الى رئيس مجلس الامة السابق قائلا: "رغم خلافي مع الاخ جاسم الخرافي طوال هذه السنوات، الا انني اقول له: كفيت ووفيت والله يوفقك".