النائب لاري: الحضور في ساحة الارادة أوصل رسالة قوية للجميع

أشاد النائب احمد لاري بحماس المواطنين الذين تجمعوا بساحة الإرادة للتعبير عن غضبهم بعد الإساءات التي تعرض لها احدهم لمقام صاحب العصر والزمان الأمام المهدي" عج" ، مؤكدا أن الحضور في ساحة الارادة أوصلوا رسالة قوية للجميع لاسيما للحكومة بأن تطبق القانون والاجراءات اللازمة بنفس المسطرة مع كل من يحاول شرخ وحدة المجتمع بأي نوع من انواع الاساء للمقدسات الاسلامية مجددا رفضه لمحاولات التفرقة بين أبناء الكويت

ودعا لاري الحكومة الكويتية في تصريح صحافي إلى سرعة قراءة تلك الرسالة واتخاذ الاجراءات الفورية التي تم اتخاذها لحالات تماثل الحدث نفسه بهدف الحفاظ على وحدتنا الوطنية وثوابتنا الاسلامية ، مشيرا إلى انه سيمضي قدما في استكمال ما عبر عنه المجتمعون في ساحة الارادة بمتابعة مستمرة ودقيقة لتلك القضية حتى يتم تطبيق القانون بشكل عادل ويشعر الجميع بأن الحكومة تتعامل بمساواة بين ابناء الكويت دون تمييز

مؤكدا على انه سيكون هناك فعاليات اخرى نصرة لإمامنا صاحب العصر و الزمان ولن يهدأ لنا بال حتى تتم محاسبة المسيئين ونضع حد مستقبلا لأي اساءة قد يفكر فيها اي مفتن.

وثمن لاري جهود مجموعة من المحامين المتطوعين لتبنيها لتلك القضية بجانب جهود عدد من العلماء الأفاضل الذين عزموا على التصدى لذلك الطرح الذي يهدف إلى إثارة الفتن وتفريق ابناء المجتمع الواحد والمساس بالثوابت الاسلامية على حساب النعرات الطائفية و الأصوات المريضة التي تخدم بعض المصالح الضيقة لبعض الاطراف و الاشخاص

واشاد لاري في ختام تصريحه بتصريحات القوى السياسية المختلفة وبعض الرموز الدينية التي رفعت صوت العقل ضد التطرف و التعصب ، متمنيا أن يسفر ذلك عن مواقف صريحة و واضحة لبقية الأعضاء و الرموز نظرا لخطورة الأمر و وأد الفتنة في المهد.

×