النائب العمير: النظام السوري يحرق أرضه وشعبه ونطالب بموقف حازم

استنكر النائب د.على العمير ما يتعرض له الشعب السوري من المجازر، مشيرا إلى أن النظام السوري الذي ينتهك كل الأعراف ومواثيق حقوق الإنسان يحرق شعبه وأرضه من خلال سياسة الأرض المحروقة من أجل البقاء.

وطالب بموقف عربي ودولي حازم وفوري لوقف المجازر اللا إنسانية التي يرتكبها النظام.

وقال العمير أن النظام السوري فقد كل مقومات البقاء بعد أن تلطخت يداه بدم الشعب الصامد الأعزل، فضلاً عن حصاره المدن وقطع الكهرباء والماء والغذاء عنها، وانتهاكه الحرمات.

وشدد علي ضرورة قيام المجتمع الدولي بواجباته اتجاه هذا الشعب الذي يقتل ليل نهار.

وناشد العمير النظام السوري بقبول المبادرة العربية التي من شأنها أن تحقن الدماء وترسي القواعد بين النظام السوري وشعبه من أجل الخروج من هذه الأزمة التي راح ضحيتها الآلاف من الأبرياء والذين فيهم من النساء والأطفال ما يحرك الوجدان والضمير الإنساني.

وقال أن ما يحدث في مدينة حمص من استخدام لصواريخ وهي المرة الأولى التي يتم استخدامها ولا يتم التفريق بين المحارب والأعزل والمرأة والطفل شيء مستنكر ومرفوض، ويعتبر خروجا علي المواثيق الدولية والحقوق الإنسانية التي يجب أن تحفظ لمن يئن تحت وطأة القصف والتعذيب.

وأضاف أن استمرار الوضع علي ما هو عليه لن يؤدي إلا إلي مزيد من إراقة الدماء المسلمة وتشريد وتعذيب للأسر ونهب للممتلكات.

وبين العمير أنه لم يعد خافيا علي النظام السوري الإزدراء العالمي المتزايد وذلك من خلال سحب معظم سفراء دول العالم من سوريا وطرد سفراء النظام السوري وإرجعاعهم لذلك النظام مشيرا إلى أن هذا بمثابة مؤشر علي الرفض العالمي فضلا عن العربي بسبب ممارسات النظام السوري الغير عادلة بحق شعبه الأعزل.

×