الخرافي معلنا عدم ترشحه: تماسك بيت الحكم أساس الاستقرار

أعلن رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرفي عدم ترشحه للانتخابات النيابية المقبلة، مؤكدا في الوقت ذاته عدم انسحابه من العمل الوطني، مشيرا الى أن الكويت امانة في أعناق الجميع وهي أكبر من أن تختصر في سلطة أو منصب.

جاء ذلك في بيان أصدره الخرافي اليوم الاثنين وحصلت "كويت نيوز" على نسخة منه، أكد فيه أنه أمضى سنينا نائبا ووزيرا ثم رئيس للسلطة التشريعية وكانت المسؤولية تكليفا وليست تشريفا، وأن معيار النجاح لديه صيانة الوحدة الوطنية وتعزيز دولة المؤسسات والقانون، وتكريس العدالة والنزاهة والممارسة الديمقراطية البناءة، والتقدم في المسار التنموي.

وقال الخرافي "سنين مرت كالومضة، ولكنها كانت بالنسبة لي رحلة عمر ومسيرة حياة، اقتسمت حلوها ومرها مع الشرفاء من أبناء وطني، لم أبخل خلالها بجهد على وطني فأقام الله علي بفضله، وأنعم علي بمحبة خلقه الذين غمروني بتقديرهم وأكرموني بثقتهم، فوفقني الله بالحصول على ثقة الأمة في تسعة فصول تشريعية تبوأت في خمسة منها سدة الرئاسة".

وأوضح الخرافي الى أنه تصدى لمحاولات جر الرئاسة الى لعبة المحاور والمصالح الضيقة، وتعالى فوق الضجيج والصوت العالي بالتمسك بأدب الحوار وقيم الديمقراطية الحقة، مشيرا الى أنه حرص على استقلاليته وعلى أن تكون رئاسة مجلس الأمة منصبا محايدا لا ينحاز إلا للكويت وللحق والحقيقة.

وأكد الخرافي أن وحدة الكلمة والتماسك في بيت الحكم هما الأساس للاستقرار السياسي وديمومه نظام الحكم، ويجب أن لا تؤثر في ذلك مصالح خاصة أو نزاعات شخصية داخل بيت الحكم، وحصانة الكويت وحكمها لا تكون إلا بالالتفاف حول القيادة والحسم في القرار.