كتلة المقاطعة: ندعو مكتب مجلس الأمة الى سحب اتهامه ضد المواطنين

دعت كتلة المعارضة مكتب المجلس إلى التراجع عن خطيئته من خلال سحب اتهاماته ضد المواطنين باقتحام مبنى مجلس الأمة، معربة في الوقت ذاته عن استنكارها لاعتقال الداخلية أحد النشطاء المشاركين في أحداث الأربعاء.

وقالت الكتلة في بيان أصدرته اليوم عقب الأحداث التي رافقت اعتصام مواطنين أمام مبنى الأدلة الجنائية بعد اعتقال أحد المشاركين في أحداث الأربعاء: "كما سبق أن حذرت كتلة المعارضة في البيان الذي أصدرته بتاريخ 21/11/2011 من أن يكون وراء اجراءات مكتب المجلس نوايا تلفيق تهم للنواب والمواطنين، فقد نفذت وزارة الداخلية ما سعى إليه مكتب مجلس الأمة من اجراءات لملاحقة المواطنين على الرغم من الاعلان الصريح من قبل عدد من أعضاء مجلس الأمة بأن المواطنين، إنما دخلوا المجلس بتوجيه من النواب باعتبار ذلك هو المخرج الوحيد للحيلولة دون حدوث مواجهات لا تحمد عقباها بعد أن قامت السلطات الأمنية باغلاق جميع المنافذ ومنع المواطنين من الانصراف".

وأضافت "وعليه فإن كتلة المعارضة تستنكر اعتقال وزارة الداخلية للمواطن يوسف بسام الشطي وملاحقتها لمواطنين آخرين وتحمل رئيس وأعضاء مكتب المجلس الذين طالبوا بملاحقة المواطنين على الرغم من كل ما سبق بيانه من اعلان اعضاء مجلس الأمة عن أسباب دخولهم كل ما يقع لهؤلاء المواطنين ويتعرضون له وندعو مكتب المجلس إلى التراجع عن خطيئته وسحب كل ما قدمه ضد المواطنين فورا".

وتابعت الكتلة "ولا يعفي كل ما سبق وزير الداخلية من مسؤولياته بقيامه بتنفيذ ما سعى إليه مكتب المجلس من ملاحقة المواطنين. وتؤكد كتلة المعارضة مرة أخرى تضامنها الكامل مع المواطنين والنواب".