النائب السعدون: الدستور حصن الكويت من الربيع العربي

اكد النائب احمد السعدون انه في الوقت الذي تحتفل فيه الكويت اليوم بالذكرى ال 49 لصدور الدستور نتذكر جميعاً ونحن نرى ما يجتاح الوطن العربي من " ربيع " كم حصن هذا الدستور بعد الله سبحانه وتعالى الكويت من "الربيع العربي".

وتابع السعدون من على موقعه الشخصي في "تويتر" بمناسبة ذكرى الدستور "ولنا في هذه الظروف  ان نفخر بموقف الشعب الكويتي الذي رفض كل محاولات العبث بالدستور وخاصة عند ما تصدى لأولئك الذين يتغنون به اليوم  بعد أن باءت بالفشل - حتى الآن - كل محاولاتهم ومشاركاتهم بإلغائه واغتيال سلطة الامة وإرادتها".

وقال السعدون : انه بتاريخ 1962/11/11 صدر دستور دولة الكويت وبتاريخ 1967/2/25 قامت السلطة باغبى تزوير للانتخابات وبذلك اغتالت إرادة الامة مصدر السلطات جميعاً.

واضاف : وبتاريخ 1976/8/29 قامت السلطة بالإنقلاب الاول على الدستور وتعطيل سلطة الأمة و في عام 1980 شكلت السلطة بدعة لجنة النظر بتنقيح الدستور وفي محاولة لتهيئة الأرضية المناسبة لتنقيح الدستور وتفريغه من محتواه قامت السلطة بتفتيت الدوائر الانتخابية الى 25 دائرة وتوزيعها بشكل اعتقدت السلطة انها تضمن لها الأغلبية اللازمة للموافقة على مقترحاتها لتنقيح الدستور وذلك بدلاً من الدوائر الانتخابية العشر.

وزاد السعدون : وفي عام 1982 تقدمت الحكومة بمقترحاتها لتنقيح الدستور بعد ان اعتقدت ان الأغلبية اللازمة للموافقة عليها قد توفرت ولكن الحكومة صدمت بحجم المعارضة الشعبية من كافة شرائح المجتمع ومنظماته المدنية مما وجدت معه الحكومة نفسها ملزمة بسحب مقترحات التنقيح.

واضاف : وبتاريخ 1986/7/3 قامت السلطة بالانقلاب الثاني على الدستور وتعطيل سلطة الامة وفي عام 1990 أنشأت السلطة المجلس المسخ " المجلس الوطني " الذي قاطع الشعب الكويتي انتخاباته بنسبة كبيرة جداً ، ورفض مجلس 1992 المراسيم بقوانين الصادرة في غيابه في شأن المجلس المسخ " المجلس الوطني " والغاها واعتبرت كأن لم تكن.

وتابع السعدون : وفي اليوم 2011/11/11 تمر الذكرى ال 49 لصدور الدستور ونتذكر جميعاً ونحن نرى ما يجتاح الوطن العربي من " ربيع " كم حصن هذا الدستور بعد الله سبحانه وتعالى الكويت من " الربيع العربي " ولنا في هذه الظروف  ان نفخر بموقف الشعب الكويتي الذي رفض كل محاولات العبث بالدستور وخاصة عند ما تصدى لأولئك الذين يتغنون به اليوم  بعد أن باءت بالفشل - حتى الآن - كل محاولاتهم ومشاركاتهم بإلغائه واغتيال سلطة الامة وإرادتها.

واختتم السعدون تغريداته بقوله: وفي هذه المناسبة نبتهل الى الله جلت قدرته ان يعيد على الامة كل ذكرى للدستور والكويت وشعبها وشرعيتها بخير.