كتلة التنمية تستجوب الحمود والنومس ... والنائب الوعلان يستجوب صفر

أعلن النائب الدكتور جمعان الحربش ان كتلة التنمية والاصلاح البرلمانية اتخذت قرارها باستجواب نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ احمد الحمود ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية وزير الدولة لشؤون الاسكان محمد النومس، مبينا ان تحديد موعد الاستجوابين سيقدم بعد اجتماعات تنسيقية مع الكتل البرلمانية وعدد من النواب المستقلين.

وقال الحربش في تصريح صحافي اليوم ان اعضاء الكتلة الذين باشروا بإعداد صحيفتي الاستجواب وتحديد المحاور اتفقوا على عرضها على الكتل البرلمانية والنواب المستقلين قبل تحديد موعد تقديم الاستجوابين مشددا على ان الموعد لن يتعارض ولن يتداخل مع استجوابات الايداعات المليونية المقرر تقديمه الى رئيس الوزراء.

وذكر الحربش انه سبق ان طالبنا قبل زهاء ثلاثة أشهر وزير الاوقاف محمد النومس بايقاف الرقابة عبر تسجيل الخطب على جميع المساجد او تطبيق الرقابة على الجميع دون استثناء.

وبين الحربش ان "ايقاف عدد من خطباء المساجد الذين كشفوا او استنكروا جرائم النظام البعثي كان له اثر سيئ على المجتمع وتسبب في تداعيات خطيرة على وشائج المجتمع الكويتي خصوصا بعدما بين الخطباء حقيقة ممارسات النظام السوري الذي لم يتورع عن هدم المساجد واغتصاب الحرائر وقتل الاطفال واكراه المسلمين على الشرك بالله الامر الذي استنكره القاصي والداني من جميع دول العالم رغم اختلاف مذاهبهم واديانهم ومع ذلك ابى وزير الاوقاف ان يترك الخطباء يعلنون حكم الشرع علما بانه ترك اجهزة وزارته تمارس الانتفائية في الرقابة على المساجد دون اخرى ما يدلل على انه لا يصدر القوانين".

ولاحظ الحربش انه "بعد ثلاثة اشهر من تحذير الوزير تمادى في امره ولم يتراجع عن تطبيق القرارات الجائرة وغير العادلة واستمر في انتقائيته بإيقاف الشيخين الوصيص والسالم وفي الوقت نفسه ظل صامتا وعاجزا عن تطبيق القانون على الجميع، الامر الذي لا يجوز ولا يمكن السكوت عنه".

من جهته، أعلن النائب مبارك الوعلان كذلك تقديمه استجوابا لوزير الأشغال والبلدية د. فاضل صفر بعد التنسيق مع كتلة المقاطعة.

وأوضح أن الاستجواب سيتطرق الى المخالفات في البلدية.

×