النائبة المبارك: الأمير أمل ألا تضطره الأمور لاستخدام أدواته الدستورية

قالت النائبة د. معصومة المبارك أن مجموعة من النواب مكونة من 19 نائبا تمثل الأغلبية البرلمانية تشرفت بمقابلة سمو أمير البلاد وكان لقاءا وديا استمر قرابة الساعة والنصف.

وأضافت المبارك في بيان لها اليوم أن اللقاء جاء تأكيدا من المجموعة النيابية على الالتزام التام بالمبادئ التي يقوم عليها دستور الكويت وترسيخا للأعراف البرلمانية المتبعة، وإيمانا منها بأن مصلحة الكويت تأتي فوق كل اعتبار، وبأن سمو الأمير هو الوالد والقائد لسفينة الكويت والرسو بها الى بر الأمان.

وبينت المبارك أن المجتمعون أكدوا بأنهم مؤمنون ايمانا راسخا بكل ما جاء في النطق السامي الذي تفضل به سموه بافتتاح مجلس الامة بدور انعقاده الرابع، كما أن كل منهم يشارك سموه القلق على ما آلت اليه الأمور في بلدنا الحبيب، ورفضهم المستوى المتدني الذي بلغه أسلوب الحوار والممارسات التي ينتهجها بعض النواب لإعاقة عجلة التعاون بين السلطتين وبما يؤدي الى تعطيل مصالح الوطن والمواطنين.

وقالت أن النواب المجتمعون أكدوا لسموه على الحرص التام على تفعيل القوانين التي تتم انجازها وأن تعمل الحكومة على الدفع بمسيرة الانجاز الجاد لمشاريع خطة التنمية وأن يتم ابراز ما تم انجازه من خلال برامج إعلامية مكثفة حتى يعلم المواطنون حقيقة تلك الانجازات وتكون خير رد على من يدعي عدم الانجاز.

وأشارت المبارك الى أن سموه كان بشوشا كعادته وقد رحب النواب الحاضرين مؤكدا بأن أبوابه مفتوحه وأنه حريص كل الحرص على أن تظل قنوات التشاور والحوار مفتوحة مع الجميع، كما أكد على عدم السماح بأي مساس بصلاحياته الدستورية فهي صلاحيات ثابتة وأصيلة وغير قابلة للنقاش وخاصة فيما يتعلق بمنصب رئيس الوزراء وحل مجلس الأمة.

وأضافت المبارك "أشار سموه بوضوح بأنه يأمل بألا تضطره الأمور لاستخدام صلاحياته الدستورية الأخرى المتاحة لسموه بصفته رئيسا للسلطات الذي تقع عليه مسؤولية حفظ أمن البلاد واستقرارها، مؤكدا حرصه على استمرار العملية الديمقراطية وعلى استمرار مجلس الامة وعدم حله.

وقال المبارك "أن سموه أكد في الختام قلقه الأبوي على الشباب الذين يدفع بهم للشارع محملا المسؤولية على النواب الذين يمارسون سياسية شحن الشارع غير عابئين بخطورة هذا الأمر على أمن واستقرار البلاد".

×