كتلة المعارضة تطلب موعدا للقاء الأمير وتأجيل استجواب "الايداعات" لما بعد الزيارة

اتفقت كتلة المقاطعة البرلمانية في اجتماع عقدته مساء أمس في ديوان النائب محمد المطير على طلب موعدا للقاء سمو أمير البلاد، في خطوة أولى تسبق خطوة تقديم استجواب "الايداعات المليونية".

وقالت مصادر برلمانية حضرت اللقاء لصحيفة "كويت نيوز" أن النواب وعددهم 19 اتفقوا على لقاء سموه وتم الاتصال بالفعل بمدير مكتب حضرة صاحب السمو أحمد الفهد وطلب منه تحديد موعد للقاء.

وأضافت المصادر أن الكتلة تسعى الى أن يكون موعدها مع الأمير خلال الاسبوع الحالي وقبل موسم الحج والعطلة الرسمية.

وعن غياب كتلة العمل الوطني عن حضور الاجتماع، كشفت المصادر أن الكتلة لم توجه لأيا من أعضاء "الوطني" الدعوة للحضور، مشيرة الى أن الدعوة كانت موجهة لمن أعلن تأييده وانضمامه لكتلة المعارضة.

وأوضحت المصادر أن استجواب "الايداعات" مؤجل لحين لقاء سمو الأمير، لافتة الى أنه من المتوقع أن يقدم بعد استجواب النائبان أحمد السعدون وعبدالرحمن العنجري وذلك لتفادي دمجهما أو مناقشتهما في جلسة واحدة.

وعن الخطوات المقبلة، قالت المصادر أن بعد لقاء الأمير سيكون هناك استجوابا ومن ثم بيانا يصدر في وقت لاحق.

وأشارت المصادر الى أن الاجتماع ناقش تقديم استجوابات للوزراء إلا أن قرارا لم يتخذ في هذا الاتجاه، لافتة الى أن هناك استجوابات معلنه من قبل بعض النواب لوزراء الدفاع والداخلية ولكنها لا تمثل استجوابات الكتلة ولا يمنع كذلك من دعمها.