اجتماع النواب المقاطعون ينتهي بتشكيل لجنة والملا ينقل للوطني التفاصيل

أوضح النائب عبدالرحمن العنجري ان اجتماع النواب المعارضين تدارس الوضع السياسي والمنعطف الخطير الذي تمر فيه الكويت، مشيرا الى أن الحكومة غير جديرة بادارة البلد ويدها منغمسة بالفساد، وبالتالي فإن الشعب الكويتي يستحق حكومة جديدة برئيس ونهج جديدان.

وقال العنجري في تصريح للصحفيين في مجلس الأمة عقب اجتماع النواب المنسحبين من جلسة الافتتاح أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة من سبعة نواب يدرسون البدائل لتحقيق الهدف بتشكيل الحكومة الجديدة، لافتا الى أن اللجنة تتكون من النواب مبارك الوعلان، خالد السلطان، أحمد السعدون، د. فيصل المسلم، محمد المطير، ناجي العبدالهادي وعبدالرحمن العنجري.

وأشار العنجري الى أن اللجنة ستجتمع بشكل يومي بينما سيكون هناك اجتماع يضم نواب المعارضة يومين في الاسبوع.

من جهته، أعلن النائب صالح الملا أنه حضر اجتماع النواب المقاطعين والمنسحبين من جلسة افتتاح دور الانعقاد الرابع وانتخاب اللجان البرلمانية ممثلا لكتلة العمل الوطني، مشيرا إلى أنه سيعرض الاعلان الذي صاغه المجتمعون "ووافقت عليه، على زملائي أعضاء كتلة العمل الوطني خلال عطلة نهاية الأسبوع".

وقال الملا في تصريح للصحافيين اليوم في مجلس الأمة "المجتمعون اتفقوا على أن الحكومة الحالية غير جديرة بادارة البلد، ويجب ألا تستمر، ونحن بحاجة إلى نهج جديد ورئيس جديد، واتفق المجتمعون على تشكيل لجنة سباعية لبحث الخيارات الدستورية وكيفية التعامل مع هذه الحكومة".

وأضاف: "عدم المشاركة في اللجان البرلمانية مخالفة لائحية، فالنائب ملزم بالمشاركة في اللجان، فإن انسحبنا من اللجان تركنا الحبل على الغارب، وتاليا نبكي على اللبن المسكوب".

وأوضح: "إنني اقتنعت بالاعلان الذي عرض علي، وبالصيغة التي قدمت إلي، خصوصا أنه لم يخرج عن اطار الأدبيات، ويطالب بنهج حكومي جديد ورئيس وزراء جديد، وعموما هذا موقفي".

وعن الاستجوابات التي تقدم بين الفينة والاخرى، رد الملا: "حق دستوري للنائب تقديم الاستجواب، ولا ننازعه فيه، أما مسألة التعسف فتخضع لتقدير كل نائب".