مجلس الأمة لن يتخذ أي إجراء تجاه أرصدة النواب .. ومساءلة المحمد محسومة

اكد رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي اليوم عدم امتلاك المجلس اي اجراء يتخذه ضد ما اثير حول ما ذكرته صحيف محلية عن ارصدة لبعض اعضاء مجلس الامة في البنوك المحلية.

وقال الخرافي في تصريح للصحافيين اليوم "ليس لدينا أي اجراء نتخذه وليس هناك شيء استند اليه في هذا الموضوع وهو ليس من اختصاصي كرئيس للمجلس" مضيفا انه دعا منذ فترة طويلة اعضاء المجلس الى المحافظة على سمعة مجلس الامة وعدم الاساءة اليه.

وعن ما اثاره بعض اعضاء مجلس الامة حول وجود مخالفات تسبب التأخر في انهاء المبنى الجديد لاعضاء المجلس اوضح انه ناقش مع وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر امكان اتخاذ الوزارة اي اجراء قانوني بحق أي مخالفة من المخالفات التي قد تثبت بهذا الصدد.

واضاف ان المجلس ليس طرفا في موضوع مبنى مجلس الامة ويرغب في الانتهاء منه قبل انتهاء دورة انعقاد المجلس لاسيما انه لم يتبق لانجاز المبنى بصورته النهائية سوى 20 في المئة مبينا انه في حال اتخاذ وزارة الاشغال اجراءات قانونية ضد أي مخالفة تثبت فان الموضوع القضائي سيستغرق وقتا طويلا.

من جهته، قال عضو كتلة التنمية والإصلاح النائب د. جمعان الحربش أن الكتلة في طور إعداد طلب الدعوة لدور الانعقاد الطارئ الخاص بالإيداعات المليونية وسندعو جميع النواب للانضمام للطلب.

ودعا الحربش فس تصريح صحفي الحكومة للحضور وتقديم معلومات عن كل إيداعات تمت خلافا لتعليمات البنك المركزي في حسابات النواب والاجراءات، وكشف الإجراءات التي تمت في حال وجود هذه المخالفات والأطراف التي تدخلت للسماح بهذه الإيداعات خلافا لتعليمات.

وأكد أنه في حال إفشال الجلسة أوعدم تقديم المعلومات أوعدم اتخاذ اجراءات فإن المواجهةالسياسية قادمة ومساءلة الرئيس محسومة.

من جانبه، قال النائب د. فيصل المسلم أن أعظم إساءة لسمعة المؤسسة التشريعية كانت بمباركة الرئيس جاسم الخرافي عندما منح رئيس الوزراء التعاون في قضية الشيكات رغم إنكاره ورغم رفضه التعهد بعدم إعطاء النواب أموالا في المستقبل.

وأضاف المسلم "ليس غريبا ألا يتخذ الخرافي إجراء بشأن فضيحة حسابات النواب المليونية".

×