النائب المسلم: سنستجوب المحمد بعد العيد اذا لم يتخذ اجراءات في فضح نواب الحسابات

كشف النائب د. فيصل المسلم ان كتلة التنمية والاصلاح تدرس تقديم طلب لعقد دورة طارئة في 11 سبتمبر المقبل للوقوف على اجراءات الحكومة في هذا الشأن.

وأعلن المسلم في تصريح للصحفيين في مجلس الأمة اليوم انه "في حال لم يتخذ الشيخ ناصر المحمد الاجراءات الفعلية والحقيقية في فضح هؤلاء ومن اعطاهم وأسباب هذا العطاء، فلا شك سنقدم استجوابا له بعد العيد وقبل دور الانعقاد القادم".

وقال المسلم: "فوجئنا يوم امس وهو يوم اجازة وبسرعة البرق يستدعى الاخ محمد هايف للتحقيق في آخر الليل من هذه الليالي العشر المباركة".

وأضاف: "نحن نشد على يد الاخ محمد هايف ونقول له لقد ظُلمت فاصبر واحتسب، كما اننا نعلمه تضامننا معه في عدم دفع الكفالة ونطالب بالافراج عنه فورا لإيماننا بأن القضية أساسا مفتعلة على رأي قاله ورد عليه وهناك من خالفه ولكن لم يكن لرأيه اي اثر في ارض الواقع حتى تكون جريمة الجرائم".

وطالب المسلم النيابة العامة والنائب العام بالافراج عن "الاخ محمد هايف فورا والاعتذار له، وكذلك أطالب الخرافي (رئيس مجلس الأمة)، الذي سبق وان كان له استنكار لبعض الاجراءات على البعض، بأن يبادر فوراً للدفاع عن الأخ محمد انطلاقاً من دفاعه عن السلطة التشريعية باعتباره رئيساً للمجلس".

وأشار إلى أنه تمت مطالبة الحكومة بإسقاط القضية عن الاخ هايف، لافتاً الى ان "هذه الحكومة هي التي لم ترفع قضية على من شتم البحرين وحكامها، وهذه الحكومة لم ترفع قضية على من شتم السعودية والملك عبدالله تحديداً (وهم محشومون)، وهي الحكومة التي لم ترفع قضية على من شتم النواب واهل الكويت في التلفزيون السوري لانهم يناصرون الشعب السوري".

وتحدث المسلم في اتجاه اخر عما نشر في "القبس" وما اعتبره بالفضيحة والكارثة على مستوى البلد في ما يتعلق بقضية ارصدة بعض النواب.

واعتبر المسلم ان هذه القضية "هي امتداد لنهج حكومي سبق وان كان فيه من الادلة والوضوح الشيء الكثير"، مشيرا الى ما نشرته "عالم اليوم" بعنوان فضائح النواب القبيضة عن ممارسات نيابية وزيادة في الأرصدة وتكسب غير مشروع واتهامات اليوم مست السلطة التشريعية كاملة وبالتالي فان الإساءة عظيمة.

وأعلن ان كتلة التنمية والاصلاح "تتدارس خيار اعداد طلب للدعوة الى عقد دور انعقاد غير عادي في 11 سبتمبر المقبل للوقوف على اجراءات الحكومة في هذا الشأن ولاقرار قوانين الذمة المالية وحماية المبلغ لسد الفراغ التشريعي الذي لا يزال موجودا".

وقال المسلم ان امام الحكومة فرصة قبل العيد للقيام باجراءات "وان لم تقم بالاجراءات خلال اسبوع فنحن في كتلة التنمية لا شك اننا نحمل الرئيس المسؤولية مباشرة". وأضاف: "نقول كلمة للوزراء؛ هل يعقل اليوم ان وزراء رجال دولة في دولة الكويت بهذه الاسماء وبهذه الامكانات لا يزالون في سكوت ازاء مثل هذه المآسي؟ وأين دوركم ازاء رسم ساسة الدولة؟ وكيف تقبلون بمثل هذا الامر خصوصا من امثال المليفي بهذا الاسم والتاريخ، وايضا الاذينة والعفاسي رجل القانون، الى متى تستمرون مع الحكومة بهذه الصورة وكيف تقبلون الاستمرار مع الحكومة اذا استمرت في القضية وستكونون معها وشركاء في التستر على هذا الامر من اجل مصالح متبادلة".

وأضاف: "التاريخ سيسجل استمراركم بالتستر على هذه الفضائح. ونقول لسمو رئيس الوزراء مع التقدير لشخصك فالكويت واهلها لهم علينا ان نقول كلمة الحق تجاه هذه الممارسات، فإلى متى يا شيخ ناصر تستمر هذه الامور وانت تقف موقفاً يجعلك في دائرة الاتهام اكثر من موقف المتفرج".

×