النائب البراك: الحكومة خلقت لنا جماعة "القبيضة" التي تتحدث بالملايين اليوم

أوضح النائب مسلم البراك ان ما نشرتة صحيفة القبس حول تلقي نائبين لمبالغ قدرت بالملايين يؤكد انه مثلما كشف موسم " الربيع العربي في كل من جمهوريتي مصر وسوريا عن جماعات "البلطجية" و"الشبيحة" فإن الحكومة الحالية خلقت لنا جماعة "القبيضه" مشيراً إلى أن هذا الخبر جعل من مسؤليات محافظ البنك المركزي قائمة لاسيما وانه يطال المؤسسة التشريعية برمتها  وعليه فإننا نريد ان نعلم من اعطى لمن ومن اين ولأي ثمن.

وقال البراك في تصريح صحفي " ان ما نشرته صحيفة القبس وهي من الصحف ذات المصداقية على صدر صفحتها الاولى حول تراكم رصيد نائب  الى 17 مليون دينار والأخر أودع 8 ملايين في فترة وجيزة أمر لا يمكن ان يمر مرور الكرام ففي السابق كنا نسمع كما يسمع اهل الكويت جميعاً عن مبالغ تدفع لنواب وشيكات تمنح لهم عندما يسخر الاقتصاد لشراء الولاءات في حضور الأزمات السياسية  في البلاد لكن ان يصل الامر الى تسخير الملايين حسب ما ذكرته القبس فهو امر في غاية الخطورة".

وتابع البراك "ان القبس اشارت الى ان هذه المبالغ مرتبطة بالفواتير  السياسية ونحن لا نفهم من هذه الفواتير  سوى الاستجوابات او الاحالة الى المحكمة الدستورية ورغم ذلك لا نجد من محافظ البنك المركزي الذي اصبحت مسئولياته مضاعفة سوى الصمت المطبق " متسائلاً فهل امام جسامه وخطورة هذا الخبر الذي طال جميع اعضاء السلطة التشريعية بمن فيهم نحن وكثرة الحديث عن نواب دخلوا المجلس ومن المحتمل انهم كانوا لا يملكون 30 الف دينار واليوم يتحدثون بالملايين  ان نصمت فلاشك ان اذ كان هناك مبالغ دفعت وبهذا الحجم فهناك طرف ممول ومستفيد وهناك ثمن قد دفع ونحن نريد ان نعلم كما يريد الشعب الكويتي ان يعلم من اعطى لمن ومن اين ولاي ثمن.

وشدد البراك على ان مسؤليات محافظ البنك المركزي اليوم قائمة على خلفية هذه الفضيحة ان صحت خاصة وان القضية تمس سمعة المؤسسة التشريعية كما انها تمس سمعة المصارف ونظمها وظوابطها التي يدعي المحافظ حرصة عليها وعلى ادائها لافتاً الى ان هذه الفضيحة خلقت لدينا فئة جديدة في الشان السياسي الكويتي وجماعة  جديدة فمثلما عرف  الربيع العربي في مصر فئة باسم "البلطجية" وفي سوريا "الشبيحة " فإن الحالة الحكومة في الكويت اليوم أوجدت لنا فئة "القبيضه".

ونوه البراك الى ان الحكومة على ما يبدو لا تريد ان تمارس عملية الدفع بشكل مباشر للقبيضة فأوكلت المهمه لنائب يتولى عملية توزيع المبلغ " اجر الموقف السياسي لهؤلاء القبيضة فتم تسليمة 17 مليون دينار لتولى  عملية  وهذه وهو امر ان دل يدل على استخفاف هذه الحكومة بدولة المؤسسات والشعب وهذه قمة المهزلة "  مشيرا الى ان هذه الآلية " في الدفع " قد تتطور وقد تكون تطورت بالفعل من خلال منح بعض النواب المناقصات ومن ثم استقطاع ثمن موقفة السياسي من حصته في  هذه المناقصات.

واستغرب البراك ان يتم الحديث من قبل الحكومة الحالية عن اجراء اصلاحات اقتصادية وكافة الامور في البلاد غير مشجه وخاصة بعد هذه الفضيحة التي تؤكد ان البيئة الملائمة لهذه الاصلاحات غير موجودة وما هو موجود امر يناقضها تماما.

×