الخرافي: مقدموا الجلسة الطارئة لم ينسقوا معي ولا مع الحكومة ولم يحضروا جميعهم

أكد رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي ان عدم اكتمال النصاب القانوني المطلوب لعقد الدورة البرلمانية الطارئة أمس جاء نتيجة عدم تنسيق مقدمي الطلب مع رئيس المجلس والحكومة ومحاولة فرض الامر الواقع.

وأوضح في تصريح للصحافيين اليوم ان "من يتحمل مسؤولية عدم انعقاد الدورة هو من لم يقدر التقدير الصحيح قبل التوقيع على طلب عقدها، اما من يقول إن تغيير موعدها ساهم في عدم توافر النصاب فاننا نقول:اللي في قلبه صلاة ما تفوته".

وقال "عذر من يشتكي من توقيت عقد الجلسة في التاسعة صباحا اقبح من فعل، خصوصا ان على جدول اعمال الدورة اربعة قوانين تحتاج إلى وقت كبير لحسمها ما يستدعي عقد الدورة مبكرا".

وعاب الخرافي على مقدمي طلب الدورة "عدم التنسيق معه ولا مع الحكومة"، مؤكدا أن "أي اجراء ينبغي ان يكون مبنيا على التعاون والتنسيق والتفاهم وليس بطريقة فرض الامر الواقع".

وأشار إلى أن "الرئاسة اتخذت الاجراءات اللائحية والقانونية في التعامل مع الدورة الطارئة، مشيرا الى ان "الخطأ الاساسي هو عدم وجود الموقعين الثلاثة والثلاثين كلهم اليوم لعقد الجلسة، وعدم التنسيق مع الرئيس الذي لم يعلم عن موعد الجلسة الا من خلال الصحف"، لافتا الى ان "الحكومة كانت ممثلة وموجودة".

×