كتلة التنمية: وزير النفط يتبع منهجا من شأنه تدمير القطاع النفطي

اكدت كتلة التنمية والاصلاح البرلمانية انها لن تقف مكتوفة الايدي امام النهج الذي يتبعه وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الامة د.محمد البصيري ومن شأنه تدمير اهم قطاع والرافد الاساسي لدخل البلاد وهو القطاع النفطي من خلال صفقات التعيين التي تمت في مجالس ادارات الشركات الوطنية العاملة في هذا القطاع معلنة عن عزها كشف هذا النهج الذي يؤكد ان السياسة والمصالح وإثار المنصب والاذعان لاصحاب المصالح والنفوذ اصبحت هي المعيار الاساسي والسمة الغالبة لتعيين اعضاء مجالس ادارات الشركات النفطية دون استشارة رؤسائها.

وقال الناطق الرسمي للكتلة النائب د.فيصل المسلم في تصريح صحفي يوم امس  " نستغرب حقيقةً التجاهل المتعمد من قبل وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة د. محمد البصيري لرأي رؤساء مجالس ادارات الشركات الوطنية العاملة في القطاع النفطي في تعينات او بالاحرى صفقات تعين اعضاء مجالس إدارات هذه الشركات " لافتا الى انه " بات من الواضح اليوم أن السياسة والمصالح وإثار السلطة وحب البقاء كانت هي المعيار الاساسي لعمليات التغيير التي شابت مجالس ادارات شركات القطاع النفطي مؤخراً".

وتساءل المسلم هل حان الوقت للحكومة الحالية لتدمير اهم قطاع والشريان الحيوي لدخل البلاد استكمالاً لنهج تدمير قطاعات الدولة الذي تتنتهجه الحكومة منذ عدة سنوات !! وهل جاء اليوم الدور على القطاع النفطي لتدميره من قبل هذه الحكومة!! وهل يعي الوزير البصيري ما يحاك حولة.

وتابع المسلم تساؤلاته للوزير البصيري قائلا "لماذا لم يتم استشارة رؤساء مجالس الإدارات في تعيين اعضاء مجالس اداراتهم واختيار من سيشاركة في اتخاذ القرارات المصيرية والاستراتيجية لهذا القطاع الهام !! ولمصلحة من يتم خداع مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية في شأن ألية اختيار المجالس !! والى اين تتجه يا وزير النفط  في القطاع !! وهل تملك رؤى واهداف  تيبرر ماذهبت اليه!

وأوضح المسلم ان وزير النفط  يعمل من خلال هذا النهج  على الإضرار في مصدر الرزق الوحيد  لأهل الكويت وهو ما لا يمكن للكتلة السكوت عنه مبيناً ان اعضائها لن يقفوا  مكتوفي الايدي امام هذا العبث الخطير وسيعملون على فتح ملف هذا النهج الذي جانب المصلحة الوطنية وقدم عليها المصالح والصفقات السياسية اذعانا لأهل المصالح والنفوذ الذين سيتم الكشف عنهم وعن دور الوزير في هذا النهج الخطير.