الخرافي: تحديد موعد الدور الطارئ بيد أمير البلاد

اعلن رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي عن استيفاء الشروط اللائحية المتعلقة بعقد دورة برلمانية طارئة بعد ان قدم 33 نائبا طلبا بذلك محددا يوم ال 15 من الشهر الجاري موعدا لعقدها.

وقال الخرافي في تصريح للصحافيين اليوم انه تم اتخاذ الاجراءات اللائحية المتعلقة بالدورة البرلمانية الطارئة موضحا انه احال الطلب المقدم من 33 نائبا الى الحكومة تمهيدا لصدور مرسوم اميري بالدعوة لعقد هذه الدورة الطارئة.

وذكر ان الموعد المحدد في الطلب المقدم من النواب لعقد الدورة هو 15 الجاري الا ان تحديد تاريخ توقيت الدورة هو بيد سمو امير البلاد سواء كان هذا الموعد المحدد او موعدا اخر ليس ببعيد عن ذلك التاريخ.

وقال الخرافي ان الدورة تتضمن اربعة مواضيع وضعت من قبل مقدمي الطلب احدها يتعلق بمشروع مرسوم لم تتمكن اللجنة المختصة من حسمه لعدم وجود تكليف من المجلس حيث تم تقديمه خلال العطلة وسيكون القرار للمجلس في الدورة الطارئة حول الخيار اللازم للتعامل مع هذا الموضوع الخاص باعتماد مبلغ تكميلي لتعزيز البعثات الدراسية.

واضاف انه لن يدعو المجلس الى الانعقاد قبل صدور المرسوم الاميري الخاص بذلك معربا عن امله في انجاز كل المواضيع في جلسة واحدة.

وردا على سؤال حول تصريح السفير البريطاني لدى الكويت المؤيد لحق الكويت في انشاء ميناء مبارك اوضح ان هذا التصريح في محله وانه خير من يؤكد هذا الامر لان بريطانيا ساهمت في موضوع الحدود وترسيمها حينما كانت عضوا في مجلس الامن مؤكدا ان هذا الموضوع سيادي كويتي لكننا نؤكد في الوقت ذاته عدم الاضرار بالعراق.