النائب محمد هايف

النائب هايف: ساقدم استجواب لرئيس الوزراء اذا ازيل مسجد واحد من المساجد المؤقتة

هدد النائب محمد هايف باستجواب رئيس مجلس الوزراء أو وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء في احال أزيل مسجد واحد، وذلك على خلفية تعليق ملصق تحذيري يحدد فترة أسبوع لأزالة المساجد المؤقتة.

وقال هايف في تصريح صحافي عقب صلاة العصر في أحد مساجد منطقة الصليبية المؤقتة، كان هناك اتفاق مع الحكومة سنة 2009 على أساس ابقاء المساجد المؤقتة لحين بناء مساجد بديلة من قبلها ، ولكن للأسف حصل تقاعس من الحكومة عن دورها في بناء المساجد ووجدت الوزيرة هند الصبيح أسهل طريقة للتعامل مع هذه المساجد هي الإزالة مستغلة غياب رئيس مجلس الوزراء وكثير من الوزراء المعنيين. 

وأضاف للأسف أن الوزيرة تختلق الأزمات فبعد الانتهاء من أزمة المعاقين والمساعدات والجمعيات خلقت أزمة المساجد ، ولكن هذه الأزمة لن تمر ، والأمر الذي بدأناه في سنة 2009 باستجواب رئيس الوزراء بسبب ازالة المساجد في ذلك الوقت سوف نستكمله الآن بعد أعادة الأمر مرة أخرى بعد عشرة سنوات.

وتابع : هناك ما يقارب 6 بنود في اتفاق ازالة المساجد ولكن الوزيرة تركت 4 بنود ومنها  بناء مساجد بديلة وذهبت إلى البندين وهما الازالة ، مؤكدا أن هذا الأمر مخالف شرعا وعقلا ودستورا، فالدولة مكلفة ببناء المساجد ورعايتها وتسهيل أداء العبادة للمصلين خاصة وأن الدولة دينها الإسلام, مشددا على رفضه هذا الإجراء وتعليق ملصق ازالة على المسجد. 

وذكر أن الوزيرة بررت إزالة المساجد في أحدى اجتماعاتها بأن هذه الأراضي مغتصبة وما بني على باطل فهو باطل، معتبرا أن هذا الكلام لا ينطبق  على المساجد وأن الوزيرة لا تفقه شيئا وأن الاراضي التي تغتصب هي الأراضي المملوكة لأشخاص ويغتصبونها أشخاص أخرين وليست أراضي الدولة، معتبرا أن الدولة وماعليها هي ملك لله عز وجل. 

وقال أن الناس لم يبنوا هذه المساجد إلا بعدما تقاعست الدولة عن دورها في بناء المساجد، ورغم ذلك فأن هذه المساجد المؤقتة اقرتها الدولة وتم ترخيصها وتوفير أئمة ومؤذنين وخدمات من قبل وزارة الأوقاق. 

واعتبر أن الوزيرة أعادت المشكلة إلى المربع الأول وخلقت أزمة جديدة في البلاد وهذا الأمر غير مقبول، لافتا إلى أن الحكومة اطلقت العنان لهذه الوزيرة وكأنها تدير الدولة فهي مسؤولة عن التخطيط والتنمية وحتى لجنة الخدمات في مجلس الوزراء.

وطالب هايف الحكومة بوقف قرار الإزالة وإلا تتحمل المسؤولية كاملة، قائلا “قبل شهر تكلمت مع وزير الأوقاف وكان التعهد بأنه لا توجد أي إزالات ولكن للأسف تفأجنا بوجود ملصق على المساجد وهذا فيه عدم احترام لبيوت الله وللمصلين وهذا لا يمكن يحدث في دولة تحترم نفسها وهو أمر غير أخلاقي في دولة تبني المساجد في جميع دول العالم”.