النائب المسلم: العدساني يتحدى القضاء والفاسدون في "المحاسبة" سيشوهون سمعته

استغرب النائب د.فيصل المسلم قرار رئيس ديوان المحاسبة عبدالعزيز العدساني بنقل الوكيل المساعد عبدالعزيز اليحيى إلى قطاع الشركات، وهو قطاع هامشي، معتبرا ذلك تحديا واستخفافا بحكم القضاء، وتحايلا عليه.

وقال المسلم في تصريح صحافي مخاطبا العدساني: ألم تقرأ حكم الإستئناف جيدا، فالقضاء لم يأمر بإعادة اليحيى لديوان المحاسبة فقط، بل أمر إلى عودته إلى مكانه السابق، وهو  قطاع الرقابة على الوزارات والإدارات الحكومية، معتبرا ان هذا القطاع يعتبر عصب العمل الرقابي في ديوان المحاسبة.

وواصل المسلم مخاطبته لرئيس الديوان العدساني: بعد حكم الإستئناف، يتضح انك تتحدى القضاء، وتضرب أحكامه بعرض الحائط، متسائلا: لا يوجد  مبررا لخصومتك مع اليحيى، فمن أين أتت خصومتك، وخاصة أنك جديد على ديوان المحاسبة، ولم يسبق لك تولي منصب فيه، وهو ما يؤكد انك محمل بتلك الخصومة تجاه اليحيى قبل توليك لمنصب رئيس الديوان.

واستذكر المسلم حكم محكمة الإستئناف بإعادة اليحيى لمنصبه بالديوان، حيث اعتبر الحكم ان العدساني مخطئا وشخصيا ومبتعدا عن المصلحة العامة ومتعسف في قراره تجاهه، مخاطبا العدساني بقوله: انت بقرارك هذا ليس فقط تتحدى القضاء وتضرب أحكامه بعرض الحائط بل انت تثبت كل ماقاله عنك القضاء.

ونصح المسلم العدساني بأن يرجع للحق، معتبرا ان الفاسدون بالديوان سيشوهون سمعته، مستذكرا مناصبته العداء للوكيل اليحيى، وتحديدا منذ بداية قضية طوارئ كهرباء 2007، وكشف اليحيى لجريمة طوارئ كهرباء 2007.

واستغرب المسلم من العدساني كيف له ان يقوم بإسناد قطاع هامشي لليحيى وهو قطاع الشركات، وهو- أي اليحيى- له كثير من الإنجازات في الدفاع عن المال العام، وعانى الكثير من مواجهة قوى الفساد له، والتي أجلسته في منزله 8 سنوات بلا رواتب، حتى عاد بقوة الحق والعدالة.

وعن القطاع الجديد الذي تم إسناده لليحيى، اعتبر المسلم ان قطاع الشركات هو قطاع هامشي، حيث لا توجد إلا شركة مطاحن الدقيق، ومياه الروضتين، والشركة الكويتية لتعليم السيارات، وشركة المرافق العامة، وغيرها من الشركات الهامشية، بعد ان قامت الدولة والحكومة بتقليص مساهماتها الكبيرة في الشركات المهمة إلى ما دون 25%، حتى تتهرب من رقابة الديوان.

واستذكر المسلم في ختام تصريح الأدوار الصلبة لليحيى في محاربة قوى الفساد، والكشف عن أوجه قضايا الفساد، وتحديدا، عقود طوارئ كهرباء 2007، وعقد اللوحات الإعلانية لإنتخابات مجلس الأمة في عام 2008 وغيرها الكثير من ملفات الفساد.

×