الرئيس الغانم متحدثا للصحفيين اليوم

الرئيس الغانم: اجتماع موسع لمكتب المجلس لمناقشة الأوضاع في المنطقة وخلية العبدلي والهاربين من أحكام العدالة

أعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن توجيه دعوة إلى النواب لحضور اجتماع تشاوري يعقد في مكتب المجلس الثلاثاء بعد غد الثلاثاء، سيتم خلاله نقل رسالة من سمو الأمير إلى النواب ومناقشة الأوضاع الإقليمية والمحلية ، منوها في الوقت ذاته بالنتائج التي تحققت في المؤتمر الطارئ للإتحاد البرلماني العربي في العاصمة المغربية لنصرة المسجد الأقصى والشعب الفلسطيني.

وأوضح الغانم في تصريح إلى الصحافيين أن اجتماع مكتب المجلس سيناقش الاوضاع الأقليمية في المنطقة وخلية العبدلي والهاربين من أحكام العدالة في قضايا أمن دولة والأموال عامة وغير ذلك مما يود الأعضاء في تناوله.

وأضاف أن عددا من النواب وجهوا أسئلة برلمانية تخص هذه المواضيع وبناء عليه تم التنسيق مع الحكومة التي ستحضر على مستوى رفيع اجتماع الثلاثاء الذي سيعقد في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا ، مؤكدا أن بإمكان أي من الاعضاء توجيه السؤال الذي يرغب في الاستماع للردود عليه من الحكومة أو طرح أي استفسار أو رأي لديه.

وردا على سؤال بشأن ما تردد عن عقد دورة برلمانية طارئة قال الغانم ، لم استلم مثل هذا الطلب رسميا ، مشيرا إلى أنه اطلع على مضامينه من خلال وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقال  أنه قرأ مضامين هذا الطلب وتبين أنه مكتوب بشكل غير سليم حيث أنه يدعو إلى جلسة خاصة استنادا إلى المادة 72 من اللائحة والتي لا تنطبق على الدورات الطارئة التي تعقد خلال العطلة البرلمانية، إذ أن عقد الجلسات الخاصة يتم فقط خلال دور الانعقاد.

وأشار إلى أن عقد الاجتماع غير العادي "الدورة الطارئة ينظمه المادة 64 من اللائحة والمادة 88 من الدستور ، مبينا أن الاجراءات تتمثل في تقديم  غالبية أعضاء المجلس هذا الطلب أي 33 عضوا على الأقل ، ويقدم إلى مجلس الأمة وتتحقق الأمانة العامة من اكتمال كافة أركانه من عدمه وفي حال ثبتت لائحية الطلب يقوم رئيس مجلس الأمة بمخاطبة رئيس الحكومة والذي يدعو مجلس الوزراء إلى رفع مشروع  مرسوم الدعوة إلى سمو الامير وبعد توقيع سموه يعود المرسوم إلى مجلس الوزراء والذي يبلغ رئيس مجلس الامة به ليتسنى له الدعوة إلى اجتماع غير عادي للمجلس.

وأضاف أنه وأمام الاجراءات المطولة في الدعوة لمثل هذا الاجتماع وبالنظر إلى تواجد عدد من الأعضاء في خارج البلاد  فإن اجتماع مكتب المجلس سيبحث المواضيع الواردة في الطلب حتى نوصل آراءنا إلى الجهات الحكومية بعد  التحاور والنقاش بين الأعضاء.

 من جانب آخر ، أكد الرئيس الغانم أن مشاركة الوفد النيابي في المؤتمر الطارئ للاتحاد البرلماني العربي الذي عقد في الرباط قد عبر عما يجيش في صدور الأغلبية الساحقة من الشعب الكويتي، مبينا أنه تم التأكيد على أن عدم قدرتنا على نصرة الشعب الفلسطيني بالسلاح أو الجهاد لا يعني التخلي عن كافة أنواع النصر والدعم ، وهذا ما بيناه خلال مشاركتنا في المؤتمر بشكل واضح وجلي.

وأضاف أنه بناء على تزكية المشاركين في المؤتمر تم استمرار ترؤس الكويت للجنة دعم صمود الشعب الفلسطيني وبعضوية المغرب والجزائر وفلسطين والأردن ، حيث تم تكليف اللجنة بمقابلة كل القادة والرؤساء والبرلمانات المؤثرة لنصرة المسجد الاقصى ونصرة صمود الشعب الفلسطيني وفضح الانتهاكات الإسرائيلية.