النائب بورمية: المحاصصة النيابية في المؤسسة العسكرية ستؤدي الى استجواب المبارك

حذر النائب د. ضيف الله بورمية رئيس مجلس الوزراء بالانابة وزير الدفاع الشيخ جابر المبارك من شراء الولاءات السياسية على حساب المؤسسة العسكرية وذلك عن طريق المحاصصه النيابية في قبول ضباط التولية والطلبة الضباط موضحا إن تمت هذه الصفقة فلن يتردد في استجواب المبارك في بداية دور الانعقاد المقبل.

وقال بورمية في تصريح صحافي اليوم إن سمو الأمير هو القائد الأعلى للقوات المسلحة ولكن مع الأسف أن وزير الدفاع يحاول إقحامها في التجاذبات السياسية من اجل ضرب طوق حماية لنفسه من المساءلة السياسية.

وأوضح بورمية انه نما إلى علمه أن وزير الدفاع التقى مع بعض النواب في مكانا ما، وجعل من قبول ضباط التولية والطلبة الضباط وليمة يتقاسمونها وعلى حساب المستحقين والمؤسسة العسكرية مقابل عدم التطرق إليه وعدم مهاجمته وفتح ملفات وزارة الدفاع وحمايته من أي استجواب يقدم ضده، مؤكدا ان الرجال الشرفاء في وزارة الدفاع أبلغوه بهذا اللقاء وفي كشوفات المتقدمين وتوصية القبول لبعض النواب مؤكدا أن القبول على حساب الوطن والمؤسسة العسكرية سيؤدي إلى استجواب وزير الدفاع .

وقال بورمية من باب الضمير يجب علينا أن نفضح كل الصفقات السياسية وليس نضع بعضها تحت المجهر ونغض الطرف عن الأخرى، مؤكدا إن المؤسسة العسكرية هي المعنية في حماية الوطن ويجب أن لا ينخرط بها إلا من يستحق عمليا وعلميا مؤكدا بان قبول الضابط سيكون تحت المجهر ولن يتردد في كشف أي تجاوزات أو صفقات بين الوزير وبعض النواب على حساب المستحقين وأصحاب النسب العالية.

وكرر بورمية تأكيده بأن قبول الضباط وفق المحاصصه النيابية ستولد صحيفة استجواب المبارك.