النائب د. محمد الحويلة

النائب الحويلة: ندعم جهود وزارة الداخلية للقبض على الهاربين ونشيد بما يقوم به الوزير الجراح

أشاد النائب د.محمد الحويلة بالإجراءات الدبلوماسية التي اتخذتها الكويت تجاة البعثة الدبلوماسية الإيرانية بقرار وزارة الخارجية تخفيض عدد الدبلوماسيين العاملين في السفارة الإيرانية وإغلاق المكاتب الفنية التابعة للسفارة وتجميد أي نشاطات في إطار اللجان المشتركة بين البلدين وذلك على خلفية تطورات قضية  خلية العبدلي حيال ما ورد في حيثيات حكم محكمة التمييز من مشاركة جهات إيرانية بمساعدة ودعم أفراد الخلية، وهذا يؤكد التدخل السافر لإيران في الشؤون الداخلية وعدم احترامها لحقوق الجوار.

وقال الحويلة في تصريح صحفي له أننا ندعم كل الجهود والاجراءات التي تقوم بها وزارة الداخلية للقبض على الهاربين من أعضاء خلية العبدلي من تنفيذ حكم محكمة التمييز، وذلك بعد أن لمسنا خطوات وتحركات إيجابية في هذا الاتجاه، ومما زاد ثقتنا هي التطمينات التي أطلقها نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح "بأنة لن يهدأ بال حتى إيداع جميع المطلوبين في السجن تنفيذاً للحكم القضائي"، مشيدًا بما يقوم به الشيخ خالد الجراح تجاه هذه القضية، مستذكرًا ودور وزارة الدفاع في هذه القضية وأن استخبارات الجيش هي من رصدت الخلية وكان لهم دورًا فعال في القبض عليهم في عهد الشيخ خالد الجراح عندما كان وزيرًا للدفاع.

وطالب بدعم المنظومة الأمنية والدفاعية بكل الكوادر البشرية المتخصصة ذات الكفاءه العاليه وتدريبها وتدعيمها بالاجهزه والمعدات والاسلحة المتطورة والاهتمام بالملفات الأمنية وبالاخص التي تهدد أمن البلد وسلامته وإستقراره، مع ضرورة إبقاء الأجهزة الأمنية يقظة على الدوام وأخذ الحيطة والحذر في ظل الظروف الإقليمية المحيطة بنا وما تمثله من عوامل تهديد لأمن المنطقة وأمن الكويت.

واختتم الحويلة قائلًا الأن يجب أن تتضافر الجهود ونقف جميعًا كسد منيع أمام أي مخاطر محتملة للحفاظ على وحدة المجتمع الكويتي، مؤكدًا ثقتنا برجال وقيادات الداخلية ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح وسعيهم لتحقيق الأمن والاستقرار بالبلاد مطالبًا إياها بمضاعفة الجهوده للقضاء على كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد وإنهاء هذا الملف، فالكويت ستبقى عصية على الأرهاب والتخريب بعزيمة أبنائها وشعبها الوفي لوطنه وقيادته، داعيًا الله ان يحفظ الله الكويت وشعبها وقيادتها من كل مكروه.