الناب سعدون حماد

النائب حماد: لا أعرف لماذا النائب الحربش خايف من مشاركتي في التحقيق بمكتب ألمانيا واللي في بطنه ريه ما يستريح

شن النائب سعدون حماد هجوما عنيفا على النائب الدكتور جمعان الحربش على خلفية تغريداته التي طالب فيها بعدم مشاركة حماد في الجولة التي ستقوم بها لجنة التحقيق في المكاتب الصحية الخارجية وخصوصا مكتب ألمانيا.

وقال حماد في مؤتمر صحافي في مجلس اليوم أن الحربش يهاجمه بالاسم ويهاجم مكتب المجلس ورئيس المجلس ورئيس اللجنة النائب صلاح خورشيد و"يقول سيكون لي موقف وأن ما حدث معيب"، متسائلا "هل تريد تفنيش رئيس المجلس مرزوق الغانم أو تفنيش رئيس اللجنة خورشيد عموما لا تملك منع سعدون حماد من السفر ولست موظفا عندك وإن كنت تهاجم رئيس المجلس فهو من يرد عليك، وقرار سفري مع اللجنة ليس بيدك ولا أحد يمنع  نائبا منتخبا من ممارسة دوره وأنا عضو في اللجنة مستغربا أن يرسل الحربش كتابا إلى مكتب المجلس يطالب فيه بمنعي من السفر ، المشكلة أنه لا يعرف اللائحة ومع ذلك يسرق اقتراحات وعندما سئل قال أنه يوقع ولا يقرأ".

وأوضح حماد أما قوله أنني ابديت رأيا مسبقا فردي أن كل ما ذكرته بشأن مكتب ألمانيا الصحي مدون في تقرير ديوان المحاسبة ونشرته الصحف، مؤكدا حجم التجاوزات التي ذكرت في التقرير وبلغت 658 مليون يورو وهو تعد على المال العام بمعنى أنني لم أبد رأيا ونقول له لدينا خفايا أكثر وسندهب لألمانيا للتأكد من الأرقام علما بأن المكتب الصحي كان يديره شقيق جمعان ونحن لا نطعن ولكن نريد التحقق في تقرير ديوان المحاسبة.

واستغرب حماد استماتة الحربش على عدم سفري مع الوفد البرلماني في جولة لجنة التحقيق بحجة أنه لي رأي مسبق علما بأن الحربش ترأس لجنة دراسة محاور استجوابي رئيس الوزراء وهو تحدث مؤيدا للاستجواب في جلسة المناقشة وشارك في لجان برلمانية وهو له رأي مويد معلن.

وثمن حماد قرار وزير الصحة الدكتور جمال الحربي باحالة تقرير ديوان المحاسبة عن مكتب المانيا الصحي الذي يديره شقيق الحربش إلى النيابة العامة مثلما فعل وزير الصحة السابق باحالة الملف إلى النيابة ممتدحا قرار الوزير الحربي بالغاء قرار شقيق جمعان الذي يدفع بموجبه كل مواطن يعالج في المانيا 600 يورو وعدد المرضى نحو 2000 مريضا علما بأن مكتب ألمانيا الصحي يتعامل مع شركة واحدة، مؤكدا أن ما ذكرته نشر في الصحف وجميع المكاتب الصحية ترحب بالتحقيق فلماذا مكتب المانيا، ولن يرعبنا الحربش ومجموعته وسنحقق مع جميع المكاتب ونعود إلى الكويت ونكتب التقرير وسيكون القرار النهائي لمجلس الأمة ولا أعرف لماذا الحربش "خايف" وعموما " اللي في بطنه ريح ما يستريح".