النائب صالح عاشور

النائب عاشور: المدة المحددة للنظر في سحب الجناسي تكريس للفئوية وبداية سيئة للجنة

استنكر النائب صالح عاشور قيام لجنة بحث الجناسي المسحوبة فترة منذ بعد التحرير إلى عام 2017 لبحث من وقع عليهم الظلم في هذه الفترة فقط، لافتا إلى أن هذه الفترة الزمنية بها نوع من التمييز.

وقال عاشور في تصريح صحافي إنه تفاجأ بهذه الخطوة واصفاً إياها بأنها بداية سيئة للجنة، لاسيما إذا كان تشكيلها لإعادة مجموعة بعينها فقط، الأمر الذي يجعل ممثلي الأمة في حرج سياسي كبير.

ودعا عاشور إلى إعادة النظر في التوقيت، لأن المعيار ليس الوقت وإنما المعيار هو سحب الجنسية، مؤكداً أن هذه فرصة تاريخية لإقرار مبادئ العدالة والمساواة وعدم التمييز بين من يشعر بأنه تعرض للظلم. 

وبين عاشور ان قضية اعادة الجناسي حساسة ومهمة ومن خلالها تتم الدعوة الى الوحدة الوطنية وعدم التمييز بين من تم سحب جناسيهم.

وطالب بضرورة إرساء حلول عادلة ومساواة وعدم التمييز، لافتاً إلى أن ما حدث بتحديد المدة فهو بعيد عن العدالة والمساواة وما هو الا تكريس للفئوية في هذه القضية.

ودعا عاشور رئيس لجنة اعادة الجناسي النائب السابق علي الراشد بإعادة النظر في هذا الامر وجعل المدة مفتوحة لجميع من يشعر بالظلم.

وشدد عاشور على ضرورة عدم تجزئة الحل ويكون على أكثر من دفعة لأن في ذلك سيكون هناك حرمان للبعض من حقه في عودة جنسيته له، فهذه فرصة ذهبية وتاريخية لمن فقد جنسيته وشعر بالظلم. 

وأضاف عاشور أنه على اعضاء اللجنة تحمل مسؤوليتهم السياسية والوطنية وأن يجعلوا الدستور والقانون نصب أعينهم وعدم التمييز بين جميع من تنطبق عليه الشروط.