جانب من اللقاء

الرئيس الغانم: مباحثاتنا في السويد تناولت كيفية معالجة بؤر التوتر

عقد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم والوفد البرلماني المرافق مباحثات رسمية مع رئيس البرلمان السويدي ايربان آلين وذلك في بيت الضيافة التابع للبرلمان السويدي بالعاصمة ستوكهولم.

وتطرقت المباحثات التي حضرها عدد من اعضاء البرلمان السويدي الى قضايا التعاون الثنائي بين البلدين خصوصا في شقها البرلماني وأهمية تنسيق المواقف في المحافل البرلمانية الدولية.

كما تطرقت المباحثات الى المؤتمر المقبل للاتحاد البرلماني الدولي والمقرر عقده في بنغلادش الاول من ابريل واهم القضايا التي سيتم التركيز عليها.

وتناولت المباحثات آخر تطورات الأوضاع على الساحتين الاقليمية والدولية وكيفية معالجة بؤر التوتر المختلفة وتدارك تداعياتها وآثارها.

وحضر المباحثات النواب راكان النصف وعلي الدقباسي ويوسف الفضالة وعمر الطبطبائي وصفاء الهاشم والحميدي السبيعي والأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري وسفير الكويت لدى السويد نبيل الدخيل.

وقال الغانم في تصريح صحافي إن مباحثاته في مملكة السويد مع كبار المسؤولين وعلى رأسهم ملك السويد كارل جوستاف السادس عشر كانت بناءة ومثمرة وتدعم تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأضاف انه تشرف يوم امس بلقاء ملك مملكة السويد كار جوستاف السادس عشر حيث نقل له تحيات واحترام سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأضاف الغانم أن مجمل اللقاء كان تأكيداً على العلاقات الثنائية المتميزة بين الكويت والسويد مشيرا الى تقدير ملك السويد للدور الكبير والمهم الذي يقوم به سمو أمير البلاد واستحقاق سموه للقب أمير الإنسانية واستحقاق الكويت لتكون مركزاً للعمل الانساني.

وبشأن مباحثاته مع رئيس البرلمان السويدي ايربان ألين قال الغانم إن البرلمان السويدي أكد دعمه لكل القضايا العربية الرئيسة المهمة .

وأشار إلى اتفاق البرلمانين على التنسيق في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المقرر عقده في العاصمة البنغلاديشية دكا اول ابريل المقبل حول مختلف القضايا المطروحة في المؤتمر.

وأكد الغانم ان مواقف السويديين كانت مشرفة "ونقلنا إلى اصدقائنا في البرلمان السويدي اعتزاز واحترام الشعب الكويتي لموقف مملكة السويد الفريد والشجاع والواضح إبان الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت".

وأوضح أن السويد كانت الدولة الأولى بين الدول الأوروبية التي أدانت الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت وبينت رأيها بشكل واضح قبل أي دولة أوروبية أخرى.

وأكد الغانم أن هذا الاحترام والتقدير لا يمكن أن يسقط بالتقادم ولا يمكن أن تقل أهميته لدى أبناء الشعب الكويتي.

وحول التعاون بين البلدين قال إنه تم التطرق إلى كيفية توسيع مجالات التبادل الاقتصادي المختلفة بين البلدين الصديقين وإمكان زيادة الاستثمارات الكويتية في السويد وزيادة عمل الشركات السويدية في الكويت حتى تكون هناك استفادة متبادلة بين الطرفين.

وأشاد الغانم بالنظام التعليمي بالسويد مشيرا الى انها تملك نظاماً تعليمياً متقدماً ومتطوراً وتمت الاستعانة به في دول أوروبية عدة والكويت تنظر لفضل هذا النظام التعليمي الرائد.

وبشأن حضور الوفد البرلماني المرافق قال إن أعضاء الوفد تطرقوا خلال مداخلاتهم المتعددة والثمينة لمختلف القضايا والملفات التي تهم الجانبين واصفا اللقاء بأنه كان مثمرا وإيجابياً .

يذكر ان الغانم يقوم حاليا بزيارة رسمية للسويد على رأس وفد برلماني يضم وكيل الشعبة البرلمانية راكان النصف وأمين سر الشعبة د.عودة الرويعي وعضوي اللجنة التنفيذية للشعبة عمر الطبطبائي ويوسف الفضالة بالإضافة إلى النواب صفاء الهاشم والحميدي السبيعي وعلي الدقباسي.

ويرافق الوفد الأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري والأمين العام المساعد لقطاع الإعلام والعلاقات العامة عبدالحكيم السبتي والأمين العام المساعد لشؤون حرس المجلس اللواء خالد الوقيت.