رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: إعداد تعديلات على الاتحاد البرلماني الدولي ليسمح بعقوبات على من يخالف مبادئه

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ان كلمته أمام مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي تضمنت أهم توجهات مجلس الأمة والمنبثقة من سياسات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح .

وأكد الغانم في تصريح صحفي على هامش مشاركته في أعمال المؤتمر المنعقد في العاصمة المغربية الرباط أن كل الأعضاء يتوافقون على أن السياسة الخارجية الكويتية حكيمة ومتزنة وذات مردود إيجابي.

وأشار إلى أن مشاركات الوفد الكويتي كانت فعالة في لجنة الشؤون المالية ولجنة شؤون المرأة والطفل و اللجنة السياسية و لجنة الصياغة، ولجنة فلسطين التي تترأسها الكويت وحصل على عضويتها النائب الحميدي السبيعي.

ولفت الغانم إلى تكليف الشعبة البرلمانية الكويتية بإعداد تعديلات معينة على النظام الأساسي للاتحاد البرلماني الدولي ليسمح بإيجاد عقوبات على من يخالف المبادئ الأساسية.

وفي موضوع آخر قال الغانم إن الكنيست الإسرائيلي رد على قرار مجلس الامن رقم ٢٣٣٤ الذي أدان الاستيطان والتوسع فيه على الأراضي العربية المحتلة بتشريع قانون في فبراير الماضي يشرعن تصرفات الحكومة ، مبيناً أن " اسرائيل ردت على هذا القرار بفعل" .

وأضاف الغانم بهذا الصدد أن ما ذكره في كلمته في الافتتاح هو واجب على كل البرلمانيين العرب وعلى البرلمانات العربية وعليها أن ترد بأفعال وفق ما تملك من امكانيات.

واكد أننا كعرب نملك سمعة جيدة ونملك تحركات بين البرلمانات وصداقات مع البرلمانات خارج المجموعتين العربية والإسلامية .

وأشار الى انه تم الاتفاق على آلية معينة في الاجتماع التشاوري لرؤساء البرلمانات العربية وسيبدأ التحرك بتكليف الشعبة البرلمانية الكويتية بإعداد تعديلات معينة ستقدم قبل اجتماع اللجنة التنفيذية الذي سيعقد في دكا بعد 10 أيام .

وأضاف الغانم أنه سيتم إدراج هذه التعديلات على جدول أعمال المجلس الحاكم في سانت بيترسبيرج في روسيا في شهر اكتوبر المقبل، لافتاً إلى أن هذه التعديلات ستتم تهيئتها لتحقيق ارضية لعزل الكنيست الإسرائيلي " ليس انطلاقا من دوافع عنصرية."

وإنما بسبب مخالفاته الصارخة والواضحة لكل القرارات الأممية، وبسبب ارتباط المبادئ الأساسية لميثاق الاتحاد البرلماني الدولي مع مبادئ الأمم المتحدة" .

واكد الغانم أنه واجب كل أعضاء المجموعة العربية وليس فقط البرلمان الكويتي فرض احترامنا على العالم وأن ننتصر لقضية العرب والمسلمين وكل العالم الحر وهي القضية الفلسطينية .