×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

ناصر المحمد: ان اشتد الحوار أحيانا فإن مناقشاتنا اتسمت بروح المسؤولية

أعرب سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس الوزراء  عن أمله البدء نبدأ بعهد  جديد تسود فيه روح التعاون البناء بين السلطتين و تغلب فيه المصلحة العامة على ما عداها. جاء ذلك في كلمته التي القاها بمناسبة فض دور الانعقاد الحالي. وفيما يلي نص الكلمة:

يسعدني في الجلسة الختامية لدور الانعقاد الحالي لمجلسكم الموقر أن أشيد بممارستنا الديمقراطية في ظل توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

لقد ارتضينا الديمقراطية منهجا وسبيلا أخذا بنظام الشورى الذي جبل عليه مجتمعنا الكويتي ، وقد شارك مجلسكم الموقر الحكومة العمل لتوظيف الطاقات وحشد ما لدينا من جهود لدفع مسيرة الإصلاح من أجل تحقيق الخير لبلدنا ومواطنينا.

ولقد حفل دور الانعقاد الحالي بالعديد من الإنـجازات المشهودة لمجلسكم الموقر ، وإذا كان الحوار بيننا قد اشتد أحيانا، فإن مناقشاتنا كانت دائماً تتسم بروح الأخوة والمسئولية وكان الوعي والحكمة بيننا هو من يقود السفينة إلى بر الأمان ، أمان هذه الدار وسلامتها وحمايتها من أي خطر يهددها.

إننا نأمل بانتهاء دور الانعقاد الحالي أن نبدأ عهداً جديداً تسود فيه روح التعاون البناء بين السلطتين و تغلب فيه المصلحة العامة على ما عداها لنحقق لكويتنا الغالية ولأهلها الأوفياء كل ما يتطلعون ويطمحون إليه .

وختاماً أحمد الله سبحانه وتعالى أن جعلنا جميعا على اتفاق بأن تظل مسئولياتنا في جو من الصفاء والموضوعية ، وأؤكد على أنني وأخواني الوزراء سوف نظل على العهد أوفياء للقسم الذي أقسمناه بأن نذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأن نؤدي أعمالنا بالأمانة والصدق لتحقيق تطلعات أبناء الكويت الأوفياء .

كما أوجه خالص الشكر لمعالي الأخ رئيس مجلس الأمة الموقر وأعضاء هيئة مكتب المجلس ورؤساء اللجان ومقرريها والأخوات والإخوة النواب على ما بذلوه في سبيل أداء المهمة المسندة إليهم على الوجه الأكمل.

وفقنا الله جميعاً لخدمة الكويت في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الأمير المفدى ، وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.