رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: هناك تحركات وأجواء إيجابية نتمنى ترجمتها خلال الأسبوع المقبل

أعرب رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن تفاؤله بتحقيق الحد الأدنى من الاستقرار السياسي المنشود خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه يرى شخصيا أن هناك تحركات وأجواء إيجابية ونتمنى ترجمتها خلال الأسبوع المقبل.

أضاف الغانم في تصريح إلى الصحافيين أن العديد من النواب يقومون بالتنسيق مع الرئيس وبقية الاعضاء للوصول إلى ما يحققق مصلحة البلاد والعباد وتحقيق الحد الأدنى من الاستقرار لنتمكن من متابعة أولويات المواطنين، وقال" قد تختلفون معي في وجهة النظر لكني متفائل بانفراجات قريبة".

وأوضح الغانم أنه سيجتمع مع لجنة الاولويات غدا الخميس لمناقشة  جدول أعمال الجلسة المقبلة بهدف التفرغ  للدور الأساسي للمجلس في التشريع والرقابة، مشيرا إلى أن المجلس لم ينجز حتى الآن اي قانون وأتمنى أن تشهد الجلسة المقبلة إنجاز أول قانون، مضيفا أنه لم تصله نتائج استطلاعات آراء المواطنين في شأن الأولويات ومتى ما انتهت سيتم عرض نتائجها.

وقال "أنا أستأنس برأي الاخوة في اللجنة للوقوف على نتائج اتصالهم مع رؤساء اللجان والحكومة لتحديد القوانين التي يمكن إنجازها.

وردا على سؤال في شأن إمكانية عرض موضوع التجديد لوكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد في الجلسة المقبلة ذكر الغانم أن  تقرير لجنة الداخلية المختصة حول هذا الموضوع مدرج على جدول الأعمال أما مسألة عرضه من عدمه فالقرار للمجلس.

وعن توجه لجنة الميزانيات لإقرار ميزانيات المشاريع الانشائية في شهر مارس كي لا تتعطل، قال الغانم أنه توجه في محله ومن شأنه إبعاد أي عرقلة لمشاريع الدولة ويصب في الصالح العام، وفي النهاية فإن هذا الامر خاضع للمجلس وليس للرئيس أو أي لجنة.

وردا على سؤال في شأن تداعيات استجواب مرتقب من النائب الفضالة قال الغانم أن هذا السؤال يوجه إلى مجلس الوزراء، والنائب أعلن عن استجوابه وحدد مطالب معينة وأنا لست مخولا التصريح نيابة عن أي طرف .