×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

سجال أصدقاء الأمس أعداء اليوم بين البراك وعبدالصمد: لا لصوت العالي ودور مواقفك

شهدت جلسة مجلس الأمة اليوم سجالا حادا بين النائبين مسلم البراك وسيد عدنان عبدالصمد بعد أن هاجم البراك النائبة د. رولا دشتي خلال جلسة مناقشة الميزانية العامة للدولة.

وقال البراك موجها حديثه لرولا أن هذه الحكومة لم تحميها سوى من تباكت قبل قليل دفاعا عن الكويت، مضيفا "تدافعين عن الشركات والحرمنه وعن سراق المال العام ولم نسمع هذا الدفاع عن ال30 مليون دينار وتقول الان أن كادر المعلمين يفلس الكويت ولكن الطائرات وبيعها ليس افلاسا للبلد".

وأضاف البراك أن من يفلس البلد من يأخذ 3 ملايين دينار والأن يتحدث عن افلاس البلد من كادر المعلمين والمضحك بأن يأتي من نائبة قامت بدعم حكومة ناصر المحمد.

وتدخل رئيس لجنة الميزانيات النائب عدنان عبدالصمد مشيدا بدور رولا في الحفاظ على الميزانية، لافتا الى دورها وموقفها من عقد شركة "شل".

وأضاف عبدالصمد أن بعض النواب قالوا أنهم صوتوا مع كادر المعلمين خوفا من الشارع والنائب البراك "يروح ويرد على رئيس الوزراء"، واصفا الاستجوابات التي تقدم بالشخصانية وهي التي تصرفنا عن حماية المال العام.

ورد النائب البراك بالقول أن عبدالصمد تحول الى مدافع عن نائب موجود ورئيس الوزراء ويقول ان الاستجوابات شخصانية، معلنا تحديه لعبدالصمد أن يثبت الشخصانية.

ورد عبدالصمد بالقول "مسلم لست أنت من يحدد من يتحدث وأنا لا أقبل اتهام أعضاء اللجنة وأنا أدافع عن عضو في اللجنة أما الشخصانية فاسأل عن مواقفك وتصويتاتك".

وقال البراك أن تصويتاته يفهما الشعب وتعبر عن قناعاته وثبات في الموقف، مضيفا أن عدنان آخر من يتكلم عن التصويتات فهو تغير وليشاهد تصويتاته حتى يعرف أن عدنان ليس عدنان أول.

وليرد عبدالصمد على البراك "لا تتوهم في يوم من الأيام أن نخضع لصوتك العالي أو تهديدك وتذكر استجواب شرار"، مضيفا "أنت آخر واحد يقيم تصويتاتي ولا تتوهم أننا نخاف منك ومن اليوم لن نسكت عنك ولا نقبل هذا الاسلوب وعليك التزام اللائحة".

ورد البراك "هذا الدور للوزراء ولا تتحدث مدافعا ومؤيد لرئيس الوزراء والوزراء"، فأجابه عبدالصمد "الرئيس لم يتغير انت الذي تغيرت وكنت تقول رئيس اصلاحي، واذا كنت تعتقد أننا سنسكت فإننا لن نسكت".

فرد البراك "أنت الذي تغيرت ةضيعت شعبيتك في ركب الرئيس ودور مبادئك التي ضيعتها".

×