راكان النصف

النائب النصف: نرفض قرار وقف قياديو "الوطني للثقافة" ونحذر أن يكون مقابل تسوية للتراجع عن طرح الثقة أو لتدوير الوزير

رفض النائب راكان النصف قرار وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود بوقف أمين عام المجلس الوطني للثقافة والفنون علي اليوحه والأمينين المساعدين محمد العسعوسي وبدر الدويش، محذرا أن يكون هذا القرار مقابل تسويه مع بعض الأطراف النيابية في موضوع التصويت على طلب طرح الثقة.

وقال النصف في تصريح صحفي أن المجلس الوطني للثقافة والفنون بقيادة اليوحه أعاد الى الكويت هويتها المفقودة في احتضان الإنشطة الثقافية العالمية وإحياء الفنون التي كانت ضحية ممارسات التيار الديني المتطرف بالتواطء مع الحكومات.

وأكد النصف أن ممارسات الوزير الحمود في أيامه الأخير بعد إعلان أكثر من 30 نائبا طرح الثقة فيه تشير الى وجود صفقة يحاك لها من الخلف ضحيتها قياديوا المجلس الوطني للثقافة والفنون، داعيا النواب المستجوبين ومن أعلن دعمه بطرح الثقة في الوزير بيان موقفهم مما يتداول عن تسوية يتم فيها القبول بتدوير الحمود مقابل إقصاء قيادات “الوطني للثقافة” وإيقاف أنشطته.

وقال النصف “ليست مسؤوليتنا أن هناك نواب أعلنوا عن تأييدهم بطرح الثقة والآن يبحثون عن تسويات ومخارج للقبول ببقاء الوزير بأي شكل من الأشكال”، مؤكدا أن بقاء الوزير وتدويره مشروع أزمة قادمة.

وشدد النصف أنه لن يقبل أن يكون قياديوا “الوطني للثقافة” كبش فداء لاستجواب الحمود، مؤكدا أنه سيوجه أسئلة برلمانية عن أسباب هذا القرار وعلى وزير الإعلام القادم أن يكون مستعدا لمواجهة مبكرة.