عبدالكريم الكندري

النائب عبدالكريم الكندري: محاولة الضغط على النواب بفكرة حل المجلس أو ابطاله غير مقبولة

استغرب النائب د. عبد الكريم الكندري ما تقوم به الحكومة لحماية وزير بلغ عدد المؤيدين لطرح الثقة به 33 نائبا، مؤكداً أن وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود غير مرغوب فيه سواء كانت هناك جلسة لطرح الثقة أم لا.

وقال الكندري بشأن ما يتردد عن تقديم الحكومة كتاب عدم تعاون على اثر نتيجة استجواب الحمود، إن الحكومة لا تستطيع ان تواجه المجلس ولا تستطيع ان تحقق التنمية، وتريد ان تصور ان هناك عدم تعاون.

وأضاف أن ذلك يعني أنها هي من لا تريد التعاون، مستغرباً من الحكومة ان تستقتل لحماية الوزير غير القادر على إدارة وزارته التي استمرت منذ توليه الحقيبة وخلال المجلس الحالي ،من خلال التحايل على الدستور والمجلس لن يقف مكتوف الأيدي.

وقال إن الحكومة إذا رفعت كتاب عدم التعاون فهي بذلك ترفع الكتاب ضد نفسها، فلا يمكن أن تحقق هكذا حكومة التعاون مع النواب، لافتاً إلى أنه إذا كانت الحكومة تعتقد أن أسلوب التخويف سيغير وتيرة العمل النيابية فهي واهمة.

وكشف الكندري عن أن جلسة الاستجواب عقدت حسابات الحكومة، مؤيداً أن تقوم بمعالجة القضايا التي أتينا إلى المجلس من أجلها ولسنا خائفين من العودة للشارع.

وقال إن أفضل طريقة لتنظيف الوزراء هي معالجة المخالفات الموجودة وليس من خلال الالتفاف على النصوص الدستورية.
 
وبين الكندري أن الحكومة تقدمت قبل فترة برؤية كويت جديدة 2030 ، واليوم تروج بتقديم كتاب عدم تعاون ، مؤكداً أنها لا يمكنها أن تطبق خطة تنمية حتى لسنة واحدة ، وما تسعى له اليوم يؤكد أنها حكومة أقوال فقط .
 
وشدد على أن عدم تقبل الحكومة سقوط وزرائها في الاستجوابات أمر غريب، متسائلاً : ألم يقسم الوزراء كالنواب على احترام الدستور ،وأليست الاستجوابات حق من حقوق النواب؟.
 
وأضاف الكندري أن الحكومة تجزع من الاستجوابات المقدمة للوزراء ،فبدلاً من نصح الوزراء بالاستقالة وعدم الخوض في عدم دخول جلسة طرح الثقة في ظل توافر عدد كبير يحرص على تقديم طرح الثقة بهذا الوزير ، تحاول خلق نوع من الأجواء وتصور بان هناك حالة من عدم التعاون.
 
وأوضح الكندري انه لا يعلم السبب الذي جعل الحكومة تقفز على المادة 101 وتذهب إلى المادة 102 ، مستنكراً  فكرة التضامن الحكومي مع وزير ثبت أمام الجميع أنه يستحق طرح الثقة .
 
وشدد على  أنه إذا كانت الحكومة ترى أن الوزير يستحق العودة ، فلتتحمل تبعات هذا القرار ،لان هذا نوع من أنواع التحايل على الدستور ومحاولة استغلال حالة التطهير التي تقوم بها لإعادة التشكيل.
 
ووجه الكندري رسالة للحكومة مفادها أن محاولة الضغط على النواب بفكرة حل أو ابطال المجلس غير مقبولة ، مؤكداً أن  الحل أمر مسلم به وفق النص الدستوري القائم .
 
ووجه الكندري رسالة ثانية للنواب بأن من يريد أن يعمل تحت ضغط الخوف من الحل فهذا شأنه.