جانب من الزيارة

حقوق الإنسان البرلمانية: زيارة السجن المركزي كشفت حقائق كثيرة تستحق وقفه

زار وفد نيابي ضم أعضاء لجنة حقوق الإنسان البرلمانية بالإضافة إلى النائبين رياض العدساني وصفاء الهاشم السجن المركزي للاطلاع على أحوال المسجونين والإجراءات المتبعة في الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية و الخدمات كافة التي تقدمها للسجناء.

وبدوره رحب الوكيل المساعد لشؤون المؤسسات الاصلاحية بالإنابة اللواء ماجد الماجد بزيارة الوفد النيابي قائلا:'المكان مكانكم' مؤكدا استعداد الإدارة للتعاون مع النواب لزيارة أي قسم يريدونه.

وأوضح مديرعام الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية بالإنابة العميد عادل عبد الكريم الإبراهيم ان برنامج تأهيل المتعاطين يضم 6 جهات للمحكومين بالسجن مدة لا تتجاوز 5 سنوات وبموجبها يحصل على افراج مشروط برعاية لاحقة ويراجع الإدارة كل أسبوعين لإجراء تحليل للتأكد من عدم عودته للتعاطي وفي حال العودة للتعاطي يعاد إلى السجن لإكمال مدته المتبقية كاملة.

واعتبر عضو لجنة حقوق الإنسان النائب د. جمعان الحربش أن زيارة لجنة حقوق الإنسان للسجن المركزي مهمة ومؤثرة حيث كشفت حقائق كثيرة تستحق وقفة دون ذكر تفاصيل لأني لست رئيساً للجنة ولا مقررا لها.

وتابع: لقد سعدت بحضور النائبين صفاء الهاشم ورياض العدساني في هذه الزيارة المهمة والمؤثرة والتي سيكون فيها وقفات مهمة.

وعن رفض استقبال البراك لنواب المجلس أشاد الحربش بتعامل المسؤولين في المؤسسات الإصلاحية مؤكدا أن الوفد النيابي زار السجن رقم واحد وعنبر ثلاثة الخاص بالسجناء السياسيين والتقينا بهم جميعهم وشخصيا تشرفت بالجلوس مع الأخ مسلم البراك لمده ساعه ونصف مع جميع أعضاء اللجنة.

من جهتها طلبت النائب صفاء الهاشم خلال الزيارة من إدارة السجن أن زيارة الميزانية المخصصة لشراء المواد اللازمة للصناعات في سجن النساء.

قالت الهاشم إن ما يهمها زيارة  سجن النساء رافضة أي تمييز ضد المرأة، ومشيرة في الوقت نفسه إلى أن الأصوات التي وصلنا بها إلى مجلس الأمة كانت أصوات للنساء.

وطالب النائب د. عبد الكريم الكندري بزيارة نزلاء الابعاد النسائي.

وضم الوفد كلاً من النواب عدنان عبد الصمد ود. عادل الدمخي ود. عبد الكريم الكندري وصفاء الهاشم ود. جمعان الحربش ود. خليل عبد الله ورياض العدساني ود. وليد الطبطبائي ومحمد هايف.