الرئيس الغانم: أداء النواب في جلسة حلب رائع وعبرنا الى بر الآمان دون خدش وحدتنا الوطنية

وجه رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم الشكر لاخوانه النواب على تعاونهم مع الرئاسة خلال الجلسة الخاصة لمناقشة الاوضاع في حلب وتغليبهم المصلحة العامة وتجنيب المجتمع الكويتي اي خلاف او سجال ليس في محله ، لافتا الى اننا نعيش في دولة صغيرة وسط اقليم ملتهب والحكمة مطلوبة لرجال الدولة.

واكد الغانم ان أداء النواب خلال الجلسة الخاصة كان اكثر من ممتاز وعبرنا الى بر الآمان في هذه الجلسة مستطردا بالقول: عبرنا عن رأي الشعب الكويتي وصوتنا على توصيات واصدرنا بيانا دون ان نخدش وحدتنا الوطنية وتلاحمنا الذين نحن في أمس الحاجة اليهم.

وأضاف الغانم عقب انتهاء الجلسة الخاصة اليوم: كان هناك قلق ومخاوف عند كثير من ابناء الشعب الكويتي قبل الجلسة وكان لهم ما يبرره لكن بفضل الله ثم توجيهات صاحب السمو أمير البلاد بضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنية والا يكون المجلس سببا لانشقاق المجتمع ثم بتعاون النواب عبرنا بهذه الجلسة الى بر الآمان.

وعقد مجلس اليوم اليوم جلسة خاصة لمناقشة الانتهاكات التي يتعرض لها اشقائنا في مدينة حلب السورية ، بدأت بطلب قدمه 10 نواب لتحويلها الى جلسة سرية.

وامر رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم باخلاء القاعة تطبيقا للمادة 69 من اللائحة بضرورة مناقشة طلب السرية في جلسة سرية، ثم اعلن الغانم تحويلها الى جلسة علنية لافتا الى انالمجلس رفض بغالبية اعضائه سرية الجلسة.

وانتهى المجلس خلال جلسته الى اقرار عدد من التوصيات منها قيام وزارة الخارجية بالتحرك عربيا ودوليا لاستصدار قرار من مجلس الامن لاحالة ملف جرائم الابادة الجماعية ضد الانسانية الى المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية.

كما اوصى المجلس بمطالبة وزارة الداخلية بتسهيل اجراءات اقامة والتحاق الاخوة السوريين باهلهم المقيمين في الكويت، والتعاون مع الدول المعنية بالقضية السورية لايجاد حلول سياسية بعيد عن استخدام القوة والسلاح.

واصدر المجلس بيانا طالب فيه  بايقاف العدوان الاجنبي وكل صور التدخل الخارجي في الشان السوري والوقف الفوري لاطلاق النار .