جانب من الاعتصام السلمي امام السفارة الروسية لدى الكويت

نواب مجلس الامة يطالبون بالتدخل السريع لايقاف المجازر في مدينة حلب

طالب عدد من نواب مجلس الامة الكويتي والمواطنين اليوم الاربعاء في اعتصام سلمي امام السفارة الروسية لدى الكويت المجتمع الدولي بضرورة التدخل السريع لايقاف المجازر في مدينة حلب السورية المنكوبة.

وشدد النواب في تصريحات للصحافيين على ضرورة تدخل الدول الكبرى والمنظمات الأممية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لوقف نزيف الدم وحماية المدنيين وانقاذهم والاسراع في ادخال المساعدات الإنسانية الى حلب.

ودعا النواب هذه المنظمات الى استخدام سلطاتها وعقد اجتماعات عاجلة للحد من الانتهاكات التي ترتكب في المدينة ووقف اطلاق النار فيها والسماح بخروج المدنيين من المعابر الامنة.

وحمل النواب والمواطنون البالغ عددهم نحو 1500 شخص لافتات كتب عليها شعارات تندد بتدخل الدول السافر في قصف حلب وانتهاك حرمات المدنيين فيها وضرورة انقاذ الاطفال والنساء الذين يواجهون الحصار والموت والجوع والبرد.

وحرصت وزارة الداخلية على تنظيم الحركة امام السفارة وفي الأمكنة التي سمحت للمواطنين بالاعتصام السلمي فيها بعد ان دعت المعتصمين الى الالتزام بإجراءات التنظيم التي تقوم بها واتباع الإجراءات الأمنية المقررة في هذا الشأن.

وتشهد مدينة حلب وضعا ماساويا وحصارا خانقا بعد ان تقدمت قوات النظام السوري اول من امس الاثنين في مناطق جديدة شرقي حلب اثر حصار قصف جوي مركز دام نحو خمسة اشهر ما ادى الى تقليص مناطق سيطرة المعارضة الى جزء صغير تجمعت فيه قوات المعارضة ونحو مئة الف نسمة من السكان المدنيين.

وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت موافقتها على طلب لتنظيم اعتصام سلمي في المواقف المقابلة لمجمع السفارات في منطقة الدعية من الساعة الثالثة والنصف وحتى الرابعة والنصف عصر اليوم وفقا للقوانين والأنظمة المعمول بها.